Scrolltop arrow icon
Left arrow icon All categories
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
Greșeli gramaticale frecvente: Profesorul ne spune cum le putem evita
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
Share
LinkedIn share icon
18.04.2023
Time icon 5 min

عشر نصائح فعالة لتشجيع أطفالكم على الدراسة  

Table of contents

يعدّ التعليم والدراسة من أهم العوامل التي تؤثر في مستقبل الأطفال، إذ تمهد لهم الطريق نحو حياة أفضل وتعليمهم الكثير من المهارات والمفاهيم الضرورية للنجاح في المجتمع. لكن، قد يواجه العديد من الأولياء صعوبة في تحفيز أطفالهم على الدراسة وتعزيز حبهم للتعلم. ومع تزايد الاهتمام بتحسين التعليم وتعزيز الدور الإيجابي للأسرة في تطوير الطفل، فإنّ العديد من الأبحاث أكّدت على أهمية الأساليب التربوية الفعّالة في تعزيز حب الدراسة لدى الأطفال.

يهدف هذا المقال إلى توضيح بعض الأساليب والنصائح الفعّالة التي يمكن للأولياء تبنيها لتشجيع حب الدراسة لدى أطفالهم وتعزيز اعتمادهم على نفسهم في الدراسة وحل الواجبات، بما يساعدهم على التفوق في دراستهم وتحقيق النجاح في مستقبلهم. إذ يعد تشجيع الأطفال على حب الدراسة مهمة حاسمة للآباء والمعلمين. 

سيكون الطفل الذي يستمتع بالتعلم أكثر تحفيزًا لاستكشاف مواضيع جديدة واكتساب المعرفة والأداء الأكاديمي الجيد.

ما هو نطاق تحكمنا كأهل في حياة أطفالنا المدرسية؟

تحكمنا كأهل في حياة أطفالنا المدرسية يجب أن يشتمل على العديد من الجوانب الهامة، حيث يمكننا تقديم الدعم اللازم للأطفال ومساعدتهم على التعامل مع تحديات المدرسة. ومن بين هذه الجوانب:

  •  يجب علينا مساعدة الأطفال في وضع التخطيط ونظام التذكير للأحداث المدرسية الهامة، وذلك من خلال توجيههم وتقديم المشورة لهم في هذا الصدد.
  • يجب أن ندعم مشاعر الأطفال وجهودهم في المدرسة، حيث يجب علينا تشجيعهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.
  • يجب علينا التدريب والتوجيه للأطفال حتى يتمكنوا من إنجاز المهام بأنفسهم، وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم اللازمة للنجاح في المدرسة.
  • يجب علينا أن نترك الأطفال ينجزون المهام بأنفسهم مع قليل من المساعدة ومن ثم نقوم بالانسحاب عندما يتمكنون من القيام بالمهمة بشكل مستقل.
  • على الرغم من أنه يمكننا تقديم المشورة والإرشاد، إلا أننا لسنا مسؤولين عن حل واجبات الأطفال.
  • كما أننا لسنا مسؤولين عن تذكير الأطفال بالأحداث والمهام المدرسية، إذ يجب على الأطفال تحمل هذا المسؤولية بأنفسهم.
  • يجب علينا أن نتجنب اللوم والشماتة بالأطفال، حيث يجب أن نعزز ثقتهم بأنفسهم وندعمهم في حال واجهوا صعوبات في المدرسة.
  • في النهاية، يمكننا مساعدة الأطفال مرة أو مرتين إذا نسوا شيئًا مهمًا، ولكن بعد ذلك يجب ترك الأمر لهم

حيث تم ذكر هذه المعلومات في ندوة رقمية مع المختصة إيمان بطيخة والحاصلة على عضوية الجامعة الأمريكية للتربية الإيجابية، حيث قامت المختصة إيمان بطيخة خلال الندوة بتوضيح العديد من الأساليب والتقنيات اللازمة لتحقيق النجاح في حياة الطفل المدرسية، وذلك من خلال تقديم نصائح ومشورة قيمة للأهل حول كيفية التعامل مع أطفالهم في البيت وفي المدرسة.

عشر نصائح فعالة لمساعدة الأطفال على تنمية حب الدراسة:

1. البدء مبكرًا: من الأفضل القيام بغرس حب التعلم في الأطفال في أقرب وقت ممكن. بمجرد أن يتمكن الطفل من القراءة والكتابة، قم بتعريفه على مواضيع وأنشطة مختلفة تشجع على الفضول والاستكشاف.

2. القيام ببعض الأمور التي تشحن طاقة طفلك في يومه المدرسي ومنها ما تم ذكره من قبل المختصة إيمان بطيخة في الندوة الرقمية والذي نذكره أدناه:

نصائح لشحن طاقة طفلك للدراسة

  • ابدأ النهار بجرعة تواصل حقيقي وتخصيص وقت خاص مع أطفالك قبل انطلاقهم ليومهم الدراسي
  • اترك رسالة على صندوق الغداء تجعل الطفل يتذكر عائلته
  • لقاء إيجابي بابتسامة عند عودة طفلك
  • تفهم حالته بعد المدرسة حيث أن الطفل بحاجة لراحة ووقت لعب لتنظيم جهازه العصبي
  • عدم تأخير الواجبات وينصح بعدم البدء بالتلفاز قبل الانتهاء من أداء الواجبات

 

3. اجعل التعلم ممتعًا: قم بدمج الأنشطة والألعاب الممتعة في التعلم للحفاظ على مشاركة الأطفال واهتمامهم. على سبيل المثال، استخدم البطاقات التعليمية الملونة وألعاب الطاولة والألغاز لتعليم مفاهيم جديدة.

4. خلق بيئة دراسة مريحة: من المرجح أن يستمتع الأطفال بالدراسة إذا كانت لديهم بيئة دراسة مريحة. تأكد من أن المساحة مضاءة جيدًا وهادئة وخالية من المشتتات.

5. كن نموذجًا إيجابيًا: غالبًا ما يصمم الأطفال سلوكهم على غرار والديهم، لذلك من الضروري إظهار حب التعلم. ناقش الكتب والأخبار والأحداث الجارية وشارك معهم شغفك بالمعرفة.

6. شجع الفضول: الفضول هو ميل بشري طبيعي لاستكشاف العالم من حولنا والتعرف عليه. إنها قوة دافعة مهمة لتعلم الأطفال وتطورهم، ويمكن أن تشجعهم على تنمية حب التعلم. 

الطرق التي يشجع بها الفضول حب التعلم لدى الأطفال:

  • الاستكشاف: يشجع الفضول الأطفال على استكشاف بيئتهم والتعرف على أشياء جديدة. من المرجح أن يسأل الأطفال الفضوليون أسئلة ويبحثون عن إجابات ويستكشفون مفاهيم جديدة، مما يؤدي إلى فهم أعمق للعالم من حولهم.
  • المشاركة: الفضول يشرك الأطفال في عملية التعلم. عندما يكون الأطفال فضوليين، يصبحون أكثر تركيزًا واهتمامًا بالتعلم، مما يؤدي إلى الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل وتحسين الأداء الأكاديمي.
  • الإبداع: الفضول يحفز الإبداع والابتكار. من المرجح أن يفكر الأطفال الفضوليون خارج الصندوق، ويبتكرون أفكارًا جديدة، ويتعاملون مع المشكلات من خلالها وجهات نظر مختلفة، مما يؤدي إلى تحسين مهارات حل المشكلات وزيادة الإبداع.
  • التفكير النقدي: يشجع الفضول الأطفال على التفكير النقدي وتقييم المعلومات. من المرجح أن يسأل الأطفال الذين لديهم فضول عن المعلومات المقدمة لهم، وتحليلها، وتكوين آرائهم الخاصة، مما يؤدي إلى تحسين مهارات التفكير واتخاذ القرار.
  • الدافع: الفضول هو حافز قوي للتعلم. الأطفال الذين لديهم فضول هم أكثر عرضة لاتخاذ زمام المبادرة والسعي وراء فرص التعلم، مما يؤدي إلى حب التعلم والسعي مدى الحياة للمعرفة.

7. خصص وقتًا للقراءة: القراءة هي جانب أساسي من جوانب التعلم، ومن الضروري تشجيع الأطفال على القراءة بانتظام. اسمح لهم باختيار كتبهم وتخصيص وقت منتظم للقراءة.

8. الاحتفال بالإنجازات: يشعر الأطفال بمزيد من الحماس عند الاعتراف بإنجازاتهم والاحتفاء بها. امدحهم على جهودهم وانجازاتهم، وشجعهم على الاستمرار في العمل الجيد.

9. تقديم التحديات المناسبة: يحتاج الأطفال إلى تحديات لينمووا ويتعلموا. قم بتزويدهم بالمهام والأنشطة التي تعتبر صعبة ولكن قابلة للتحقيق، حيث يساعد ذلك في بناء ثقتهم وتحفيزهم.

10. استخدام التكنولوجيا: أصبحت التكنولوجيا جزءًا أساسيًا من حياتنا اليومية، كما أنها أحدثت ثورة في طريقة تعليمنا وتعلمنا. في العصر الرقمي اليوم، أصبحت التكنولوجيا أداة فعالة لتشجيع الأطفال على حب الدراسة.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟
تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

طرق استخدام التكنولوجيا وأهميتها في تشجيع الأطفال على حب الدراسة:

  • الوصول إلى ثروة من المعلومات: سهلت التكنولوجيا على الأطفال الوصول إلى المعلومات والتعرف على مواضيع جديدة. يوفر الإنترنت ثروة من الموارد التي يمكن للأطفال استخدامها لتحسين تعلمهم واستكشاف موضوعات جديدة تهمهم.
  • تجارب تعليمية تفاعلية وجذابة: توفر التكنولوجيا خبرات تعليمية تفاعلية وجذابة تجذب انتباه الأطفال واهتمامهم. تجعل التطبيقات التعليمية ومقاطع الفيديو والألعاب التعلم أمرًا ممتعًا ومثيرًا، وتشجع الأطفال على تعلم المزيد ويصبحوا أكثر فضولًا.
  • التعلم المخصص: يمكن استخدام التكنولوجيا لتخصيص التعلم للطلاب الفرديين. يمكن لتقنيات التعلم التكيفي تعديل مستوى الصعوبة ووتيرة التعلم لتتناسب مع احتياجات كل طفل، مما يجعل التعلم أكثر كفاءة وفعالية.
  • التعلم التعاوني: توفر التكنولوجيا فرصًا للتعلم التعاوني، والذي يمكن أن يعزز تجربة تعلم الأطفال. تتيح منتديات المناقشة عبر الإنترنت والمشاريع الجماعية وأدوات التعاون عبر الإنترنت للأطفال العمل معًا والتعلم من بعضهم البعض.
  • التعلم المرئي والوسائط المتعددة: تتيح التكنولوجيا التعلم المرئي والوسائط المتعددة، والتي يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص للأطفال الذين يتعلمون بشكل أفضل من خلال الوسائل المرئية. يمكن أن تساعد مقاطع الفيديو والرسوم المتحركة والمحاكاة التفاعلية الأطفال على فهم المفاهيم المعقدة وجعل التعلم أكثر تشويقًا وجاذبية.
  • تطبيقات العالم الحقيقي: تتيح التكنولوجيا للأطفال التعرف على تطبيقات العالم الحقيقي للمفاهيم التي يدرسونها. تسمح الرحلات الميدانية الافتراضية والمحاكاة عبر الإنترنت والنمذجة ثلاثية الأبعاد للأطفال باستكشاف وتجربة بيئات ومواقف مختلفة، مما يعزز تعلمهم وفهمهم.

لذلك تلعب التكنولوجيا دورًا مهمًا في تشجيع الأطفال على حب الدراسة من خلال توفير الوصول إلى ثروة من المعلومات وخبرات التعلم الشخصية والتعلم التعاوني والمشاركة في التعلم المرئي والوسائط المتعددة. باستخدام الأدوات والموارد التكنولوجية المناسبة، يمكن للأطفال أن يصبحوا أكثر حماسًا واهتمامًا بالتعلم، مما يؤدي إلى تحسين الأداء الأكاديمي وحب التعلم مدى الحياة.

ومما جاء في الندوة الرقمية على لسان المختصة إيمان بطيخة حول قوة اللعب واستخدام تكنولوجيا المعلومات ومحتوى الوسائط المتعددة، ما ذكرته حول مدرسة نوفاكيد لتعليم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت:

” طريقة التعليم الممتع من خلال اللعب والتي طورتها مدرسة نوفاكيد في أساليب تعليمها للغة الإنجليزية للأطفال عبر الإنترنت، قد جعلت أداء الأطفال أعلى بنسبة 39% في تعلمهم، وارتفاع في مستويات القراءة والتحدث والاستماع عند الأطفال. وهذا أمرٌ بديهي، فقد ذكره أينشتاين من قبل، أن اللعب هو عمل الأطفال، ولا يمكننا عدم الاتفاق معه أبداً”

11. تعزيز حب الطبيعة: تشير الدراسات إلى أن قضاء الوقت في الطبيعة يحسن الوظيفة الإدراكية والإبداع. شجع الأطفال على استكشاف الطبيعة والتعرف عليها، حيث يمكن أن يساعدهم ذلك في تنمية حب التعلم.

في الختام، فإن تشجيع الأطفال على حب الدراسة يتطلب الصبر والجهد والإبداع. إن خلق بيئة تعليمية إيجابية وجذابة، والاحتفال بإنجازاتهم، وتشجيع الفضول هو المفتاح لتعزيز حب التعلم مدى الحياة.

نأمل أن تكونوا قد وجدتم هذه المقالة مفيدة وقيّمة. إذا كان لديكم أي أسئلة أخرى أو ترغبون في مشاركة تجاربكم الخاصة حول طرق تحفيز وتشجيع أطفالكم على الدراسة، يرجى ترك تعليقكم أدناه. إن مساهماتكم وملاحظاتكم قيّمة بالنسبة لنا، ويسعدنا أن نسمع منكم. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنتم تعرفون شخصًا سيستفيد من هذه المعلومات، فلا تترددوا في مشاركة هذه المقالة معه. شكرا لقرائتكم مقالتنا في نوفاكيد!

Rate this post

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You might also like
Choose a language
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.