Scrolltop arrow icon
Left arrow icon All categories
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
Greșeli gramaticale frecvente: Profesorul ne spune cum le putem evita
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
Share
LinkedIn share icon
23.02.2024
Time icon 8 min

كيف تطوّر قدرة الانتباه والتركيز لدى طفلك؟ نصائح واستراتيجيات مفيدة

Table of contents

في هذا العصر الرقمي المليء بالتحديات التي تشغل انتباه الأطفال، يعتبر تحسين الانتباه والتركيز لدى الأطفال أمرًا بالغ الأهمية. فإذا كنت تبحث عن طرق لتعزيز قدرة طفلك على التركيز والانتباه، فأنت في المكان المناسب. إن الانتباه والتركيز هما مهارتان حاسمتان يجب أن يتعلمهما الأطفال لتحقيق النجاح في المدرسة والحياة اليومية. في هذا المقال، سنقدم لك مجموعة من الاستراتيجيات والأنشطة التي يمكن أن تساعد في تعزيز قدرة طفلك على التركيز وزيادة انتباهه، سواء في المدرسة أو في المنزل.

ما هي أسباب مشاكل التركيز والانتباه لدى الأطفال؟

أسباب مشاكل التركيز عند الأطفال قد تكون متعددة ومتنوعة وتختلف من فرد لآخر، ومع ذلك، فإن بعض العوامل الشائعة تشمل:

  • العوامل البيولوجية: يمكن أن تسهم بعض العوامل البيولوجية في مشاكل التركيز، مثل الوراثة، وعدم التوازن في الكيمياء الدماغية، أو الحالات العصبية مثل اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD).
  • العوامل البيئية: التأثيرات الخارجية مثل البيئة المزدحمة أو الزائدة عن الحاجة، والضوضاء الزائدة، والتشتت في المنزل أو المدرسة، أو الروتين غير المنتظم يمكن أن تعيق قدرة الطفل على الحفاظ على التركيز.
  • العوامل الغذائية: التغذية السيئة أو النظام الغذائي غير المتوازن الذي يفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية يمكن أن يؤثر على وظائف الدماغ ومستويات التركيز.
  • مشاكل النوم: النوم غير الكافي أو الأنماط الغير منتظمة للنوم يمكن أن تؤثر بشكل كبير على قدرة الطفل على التركيز والانتباه.
  • اضطرابات التعلم: الحالات مثل عسر القراءة، وعسر الحساب، أو اضطراب معالجة السمع يمكن أن تعيق قدرة الطفل على معالجة المعلومات والحفاظ على التركيز أثناء المهام التعليمية.
  • العوامل العاطفية أو النفسية: التوتر، والقلق، والاكتئاب، أو المشاكل العاطفية غير المحلولة يمكن أن تعيق التركيز وفترة الانتباه لدى الطفل.
  • مشاكل معالجة الحواس: مشاكل معالجة الحواس، مثل الحساسية المفرطة للمحس، أو سوء التكامل الحسي، يمكن أن تؤدي إلى التشتت والصعوبات في التركيز.
  • الشاشات الإلكترونية: الوقت الزائد أمام الشاشات، خاصة مع الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، أو الحواسيب، تؤثر سلبًا على فترة التركيز والوظائف العقلية للأطفال.
  • قلة النشاط البدني: قلة النشاط البدني وأساليب الحياة الكسولة يمكن أن تسهم في تقليل اليقظة والقدرة على التركيز.
  • نمط التربية والتوقعات: الأساليب التربوية الصارمة أو المتسامحة بشكل زائد، والتوقعات غير الواقعية، أو نقص التأديب المنتظم يمكن أن تخلق ضغطًا وتعيق قدرة الطفل على التركيز.

تلخيصًا، فهناك العديد من العوامل التي تؤثر على فترة انتباه الأطفال، وفهم هذه العوامل يمكن أن يساعد في تحسين قدرتهم على التركيز والتحصيل الدراسي، وتتطلب معالجة مشاكل التركيز عادةً نهجًا شاملاً يأخذ بعين الاعتبار مختلف العوامل، بما في ذلك العوامل البيولوجية والبيئية والنفسية، لدعم فعالية مهارات الانتباه والتركيز لدى الطفل.

ما هي فترات التركيز والانتباه لدى الأطفال؟

فترة التركيز لدى الأطفال تختلف حسب العمر، حيث يمكن للأطفال في مراحل مختلفة من النمو العقلي والجسدي أن يحتاجوا إلى فترات مختلفة للانتباه والتركيز. إليك نظرة عامة على فترات التركيز المتوقعة للأطفال من مختلف الأعمار:

  1. الأطفال الصغار (حتى سن 2-3 سنوات): 

   – فترة التركيز قصيرة جدًا تتراوح عادة بين بضع دقائق إلى 5-10 دقائق.

   – يمكن أن يتغير انتباههم بسرعة وينتقلوا بين الأنشطة بسهولة.

  1. الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة (من 3 إلى 5 سنوات): 

   – تتحسن فترة التركيز قليلاً مع تقدم العمر، ولكنها لا تزال قصيرة نسبيًا.

   – يمكن للأطفال في هذه المرحلة التركيز لمدة تتراوح بين 10 إلى 20 دقيقة تقريبًا.

  1. الأطفال في سن المدرسة الابتدائية (من 6 إلى 11 سنة):

   – تتزايد فترة التركيز بشكل ملحوظ في هذه المرحلة، حيث يكون الأطفال قادرين على التركيز لمدة أطول.

   – يمكن أن تكون فترة التركيز لهؤلاء الأطفال تتراوح بين 20 إلى 45 دقيقة تقريبًا.

  1. المراهقون (من 12 إلى 18 سنة):

   – يزداد معدل التركيز وتطوره مع تقدم العمر، ويمكن للمراهقين أن يحافظوا على التركيز لفترات أطول.

   – يمكن أن تتراوح فترة التركيز للمراهقين بين 45 دقيقة إلى ساعة أو أكثر في بعض الحالات.

تلك الفترات هي مجرد تقديرات عامة، ويمكن أن تختلف من طفل لآخر بناءً على العوامل الفردية مثل الصحة العامة، والوراثة، والموقف العاطفي، ومدى اهتمام الطفل بالموضوع المعين.

ما هو اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD)؟

اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD) هو حالة صحية عقلية شائعة تؤثر على السلوك والانتباه والتركيز لدى الأطفال والبالغين. يتميز الأشخاص المصابون بـ ADHD بصعوبة في الانتباه والتركيز، وفرط النشاط، والتشتت، مما يؤثر على أدائهم في العمل والمدرسة والحياة اليومية.

يُعتبر ADHD اضطرابًا متعدد العوامل، حيث تلعب العوامل الوراثية دورًا في ظهوره، بالإضافة إلى العوامل البيئية والنفسية. يمكن أن تشمل الأعراض الرئيسية لـ ADHD:

  • قلة الانتباه: صعوبة في الانتباه لفترات طويلة، وسرعة فقدان الانتباه للتفاصيل، وصعوبة في متابعة المهام، ونسيان الأشياء بسرعة.
  • فرط النشاط: تحرك مفرط، وصعوبة في الجلوس في مكان واحد لفترات طويلة، وتحدث بصوت مرتفع بشكل غير ملائم، واستمرار في الحركة بشكل زائد.
  • التشتت: صعوبة في التركيز على مهمة واحدة، وتشتت الأفكار، وانتقال بسرعة بين المهام، وصعوبة في التنظيم والتخطيط.

تختلف شدة الأعراض وتأثيرها من شخص لآخر، ويمكن أن تكون الأعراض أكثر وضوحًا في بعض الأوقات مقارنة بأخرى. يُعالج ADHD عادة بواسطة مجموعة متنوعة من العلاجات التي تشمل العلاج السلوكي والدوائي والتدريب.

ما هي أعراض نقص التركيز والانتباه لدى الأطفال؟

  1. صعوبة في الانتباه والتركيز: الصعوبة في البقاء مركزين على مهام لفترات طويلة، والتشتت بسهولة من المهام أو الأنشطة.
  2. ضعف التنظيم والتخطيط: صعوبة في التنظيم والتخطيط للمهام، والميل إلى فقدان الأشياء، وتأخير البدء في المهام المطلوبة.
  3. نسيان المهام والواجبات الدراسية: النسيان المتكرر للواجبات المدرسية أو المهام اليومية، والصعوبة في تذكر التعليمات.
  4. سرعة فقدان الاهتمام: الانتقال بسرعة من مهمة إلى أخرى دون الانتهاء منها، والتغير المتكرر في الأنشطة.
  5. التشتت: التشتت الذهني والصعوبة في تجاهل الانشغالات الخارجية، مما يؤثر على القدرة على الاستماع والتركيز.
  6. العجلة والاندفاع: الحركة المفرطة، والقيام بالأشياء بدون التفكير في النتائج المحتملة، وعدم القدرة على الانتظار بشكل صبور.
  7. السلوك الاستفزازي أو الانفعالي: السلوك العدواني، والانفعالات القوية والسريعة، وصعوبة في التحكم بالمشاعر.
  8. تأخر التنمية الأكاديمية: تأخر في التحصيل الدراسي أو تأخر في التقدم الأكاديمي مقارنة بالأقران.
  9. التحديات الاجتماعية: صعوبة في بناء العلاقات الاجتماعية، وتجنب الأنشطة التي تتطلب التركيز أو الانخراط الاجتماعي.

تلك هي بعض العلامات والأعراض الشائعة لنقص الانتباه عند الأطفال، ومن المهم ملاحظة أنه يمكن أن تظهر هذه الأعراض بشكل مختلف وتختلف في الشدة من طفل لآخر.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟
تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

كيف يمكن حل مشكلة نقص الانتباه والتركيز لدى الأطفال؟

حل مشكلة نقص التركيز قد يتطلب جهدًا شاملاً يشمل عدة جوانب، وفيما يلي بعض الاقتراحات للتغلب على مشكلة نقص التركيز:

  1. تحديد الأسباب: يجب تحديد العوامل التي تسبب نقص التركيز، سواء كانت بيئية مثل الضوضاء والتشتت، أو عوامل داخلية مثل القلة في التغذية الصحيحة أو قلة النوم.
  2. ضبط البيئة: إنشاء بيئة هادئة ومريحة للعمل أو الدراسة، وتقليل الضوضاء والتشتت في المحيط من خلال إيقاف الشاشات.
  3. التنظيم والتخطيط: تعليم الطفل تقنيات التنظيم والتخطيط للمهام، مثل استخدام جداول الأعمال وتحديد أهداف محددة وواقعية.
  4. النظام الغذائي الصحي: التأكد من أن الطفل يتناول وجبات صحية ومتوازنة تحتوي على العناصر الغذائية الضرورية لتعزيز وظائف الدماغ والتركيز.
  5. ممارسة الرياضة: تشجيع الطفل على ممارسة النشاط البدني بانتظام، حيث إنها تساعد في تحسين الانتباه والتركيز.
  6. تعلم تقنيات الاسترخاء: تدريب الطفل على تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق أو التأمل يمكن أن يساعد في تهدئة العقل وتعزيز التركيز.
  7. العلاج السلوكي: استخدام العلاج السلوكي المعرفي لمساعدة الطفل على تعلم مهارات إدارة الوقت والتركيز والتحفيز.
  8. التدريب الذهني: ممارسة الألعاب الذهنية والتدريبات التي تعزز الانتباه والتركيز، مثل ألعاب الذاكرة والألغاز.
  9. التحفيز والمكافآت: استخدام نظام المكافآت والتحفيز لتعزيز السلوك المرغوب، مثل منح الطفل استراحات قصيرة بعد إكمال مهمة محددة بنجاح.
  10. التواصل مع الأخصائيين: في حال استمرار مشكلة نقص التركيز، قد يكون من الضروري التواصل مع الأخصائيين النفسيين أو الأطباء لتقديم المشورة والعلاج المناسب.

8 ألعاب مناسبة للأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD)

الألعاب التي تكون جذابة ومنظمة يمكن أن تكون مفيدة للأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD). إليك بعض أنواع الألعاب التي غالبًا ما تُوصى بها:

  1. الألعاب اللوحية: والتي تتطلب الانتباه والتفكير الاستراتيجي والتخطيط، كما أنها باحتوائها على تناوب الأدوار، تساعد بذلك في تحسين التركيز والمهارات الاجتماعية. 
  2. ألعاب الألغاز: تحفز الألغاز الدماغ وتتطلب التركيز لحلها. الألغاز الجازولية، Sudoku، و Rubik’s cubes هي خيارات ممتازة.
  3. ألعاب الذاكرة: الألعاب القائمة على الذاكرة تساعد في تحسين التركيز والذاكرة العاملة. 
  4. ألعاب النشاط البدني: الألعاب التي تتضمن حركة بدنية يمكن أن تساعد على تحرير الطاقة الزائدة وتحسين التركيز. أمثلة على ذلك Simon Says، Red Light Green Light، و Freeze Dance.
  5. الألعاب الاستراتيجية: الألعاب التي تشجع على التخطيط، وحل المشكلات، والانتباه المستمر. الشطرنج، Stratego، و Blokus هي خيارات رائعة للأطفال الذين يعانون من ADHD.
  6. ألعاب الفيديو: بعض الألعاب الفيديو، بشكل خاص تلك التي تكون منظمة ولديها أهداف واضحة، يمكن أن تكون مفيدة لتحسين التركيز والمهارات العقلية. أمثلة على ذلك Minecraft، Tetris، و Portal.
  7. ألعاب الورق: تتطلب ألعاب الورق الانتباه للقواعد، والاستراتيجية، وحركات الخصم. ألعاب مثل Uno، Go Fish، و War يمكن أن تكون ممتعة ومفيدة.
  1. تطبيقات التعليمية: هناك العديد من التطبيقات التعليمية المصممة خصيصًا لتحسين التركيز، والانتباه، والمهارات العقلية لدى الأطفال. ابحث عن التطبيقات التي تقدم أنشطة مثل الألغاز، وألعاب الذاكرة، والألغاز العقلية.

من المهم مراقبة وقت الشاشة والتأكد من أن الألعاب متوازنة مع أنشطة أخرى مثل النشاط البدني، والتفاعل الاجتماعي، واللعب الإبداعي. بالإضافة إلى ذلك، يجب دائمًا مراقبة الأطفال أثناء اللعب واختيار الألعاب المناسبة لأعمارهم ومستوى تطورهم.

وسائل مساعدة لمنع اضطراب فرط الانتباه أثناء الدراسة لدى الأطفال

لمنع اضطراب فرط الانتباه أثناء الدراسة، من الضروري تبني أساليب فعّالة تعزز التركيز والانتباه. يمكن القيام بذلك عبر إنشاء بيئة دراسية مناسبة عبر اختيار مكان هادئ ومنظم خالٍ من الانحرافات. كما يُنصح بتحديد أهداف واضحة وتقسيم الدراسة إلى مهام قابلة للإدارة للمحافظة على الدافعية والاتجاه. 

يُعتبر جدول الدراسة المنظم مع تحديد أوقات الدراسة والاستراحات أمرًا هامًا لتحقيق التنظيم وتطوير عادات دراسية جيدة. تقنيات التعلم النشط، مثل أخذ الملاحظات وتلخيص النقاط الرئيسية، تشجع على مشاركة العقل والحفاظ على اهتمام المادة الدراسية. بالإضافة إلى ذلك، فإن إدراج الوسائط المرئية، وأخذ الاستراحات بانتظام، وممارسة تقنيات الوعي الذهني يمكن أن تقلل من التوتر، وتمنع التعب العقلي، وتعزز التركيز العام. البقاء منظمًا، وتقليل المشتتات مع إدراج الحركة في جلسات الدراسة يساهم في تعزيز الانتباه والتركيز أثناء الدراسة

العمل في مجموعة أو لوحدهم.. أي الخيارات أفضل للأطفال

هذا السؤال يثير اهتمامًا كبيرًا، حيث أن كل نهج له مزاياه وعيوبه. يمكن أن يكون العمل الفردي مفيدًا للأطفال الذين يحتاجون إلى التركيز العميق والانغماس في المهام، حيث يمكنهم تجنب التشتت. من ناحية أخرى، يمكن أن يعزز العمل في مجموعة التعاون وتبادل الأفكار، مما يساعد على تعزيز الانتباه من خلال التفاعل مع الآخرين ومشاركة الأفكار. وبالتالي، قد يكون من المفيد توفير فرص لكل من العمل الفردي والعمل الجماعي للأطفال، مما يتيح لهم استكشاف النهج الذي يناسب احتياجاتهم ويعزز مهاراتهم في التركيز والانتباه بشكل أفضل.

تعرّفوا على نوفاكيد!

تقدم نوفاكيد منهجية علمية قائمة على المرح والتفاعل وخلق أجواء تعليمية غير مسبوقة، حيث يتعلم أطفالكم اللغة الإنجليزية عبر وسائط ممتعة من الأفلام والقصص والألعاب اليدوية والألغاز. 

سجل الآن واحصل على درسك الأول مجانا

Rate this post

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You might also like
Choose a language
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.