Scrolltop arrow icon
Left arrow icon جميع الفئات
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
ARAB
ARAB flag icon
Mobile close icon
مشاركة
LinkedIn share icon
تربية الأطفال.. ما هي منهجية الانضباط الإيجابي في عملية تأديب الأطفال؟
نوفاكيد للآباء
Star icon
21.11.2023
Time icon 10 min
Comment icon 0 التعليقات

تربية الأطفال.. ما هي منهجية الانضباط الإيجابي في عملية تأديب الأطفال؟

جدول المحتوى

في مهمة الأبوة المعقدة، إحدى الخطوات الأكثر تحديًا ولكنها مجزية هي توجيه أطفالنا نحو أن يصبحوا أفرادًا مسؤولين وعطوفين. ومع تلاشي الأساليب التأديبية التقليدية، فقد حل مكانه مفهوم الانضباط الإيجابي. هذا النهج التحويلي لا يصحح السلوك فحسب، بل يزرع أيضًا أساسًا لضبط النفس والمسؤولية والتحفيز الدائم لدى أطفالنا.

كيفية يمكن استخدام الانضباط الإيجابي في مهمة تأديب الأطفال؟

يمكنك تأديب الأطفال وفقًا للمبادئ الأساسية لعملية التأديب الإيجابي للأطفال.

  • الاحترام: معاملة الطفل باحترام أمر بالغ الأهمية. وهذا ينطوي على الاستماع وتقدير وقبول مشاعرهم واحتياجاتهم. يجب أن يكون الاحترام متبادلاً – ويتوقع الوالدان أيضًا الاحترام من الطفل.
  • الفهم: في الانضباط الإيجابي، يسعى الآباء جاهدين لفهم وجهة نظر الطفل. وهذا يساعدهم على معرفة سبب رد فعل الطفل بطريقة معينة وما هي الاحتياجات التي توجه سلوكهم.
  • التعلم من خلال التجربة: بدلاً من فرض العقاب، يركز الانضباط الإيجابي على العواقب الطبيعية والمنطقية. يتعلم الأطفال من خلال التجربة ما هي عواقب أفعالهم، مما يساعدهم على تطوير مهارة اتخاذ القرارات المسؤولة.
  • بناء المهارات الاجتماعية: يركز الانضباط الإيجابي على تدريس المهارات الاجتماعية، مثل حل النزاعات وإدارة العواطف والتعاون. ومن الجدير دعم الأطفال في تطوير هذه المهارات من خلال المحادثات والتمارين المشتركة، بما في ذلك الذكاء العاطفي.

لماذا يعتبر الانضباط الإيجابي مفيدًا للأطفال؟

  • يساعد الأطفال على الشعور بأهميتهم في الأسرة والمجتمع.
  • إنه محترم ومتطلب، ويجمع بين الأساليب اللينة (للفرد) والحزم (للمشكلة). فالأدب تعبير عن احترام الطفل، أما الحزم فهو تعبير عن احترام الذات.
  • وهو فعال على المدى الطويل لأنه يأخذ في الاعتبار ما يشعر به الطفل والقرارات التي يتخذها بشأن نفسه لتحقيق النجاح.
  • إنه يعلم مهارات اجتماعية وحياتية مهمة، بما في ذلك الاحترام ورعاية الآخرين وحل المشكلات والتعاون.
  • فهو يحفز الأطفال على اكتشاف مدى قدراتهم، ويشجعهم على استخدام قوتهم الشخصية واستقلاليتهم بشكل بناء.

أساسيات الانضباط الإيجابي

الانضباط الإيجابي ليس مجرد مجموعة من القواعد؛ إنها فلسفة تركز على تعليم الأطفال فهم عواقب أفعالهم مع تعزيز ضبط النفس والشعور بالمسؤولية. على عكس التدابير العقابية التي تركز فقط على تصحيح سوء السلوك، يسعى الانضباط الإيجابي إلى توجيه الأطفال نحو اتخاذ خيارات أفضل من خلال تشجيعهم على التفكير في تأثير أفعالهم.

تخيل سيناريو حيث ينسكب الطفل مشروبه عن طريق الخطأ. بدلاً من التوبيخ، يتضمن الانضباط الإيجابي الاعتراف بالخطأ وإعادة توجيه الطفل نحو الحل. وهذا لا يساعدهم على تطوير مهارات حل المشكلات فحسب، بل يعزز أيضًا الشعور بالاستقلالية والمسؤولية.

التقنيات الفعالة:

يشمل الانضباط الإيجابي ترسانة من التقنيات التي تمكن الوالدين من تعزيز بيئة إيجابية في المنزل. يصبح المديح أداة قوية، تؤكد على الجهد بدلاً من القدرات الكامنة. عندما يسمع الأطفال كلمات مشجعة على عملهم الشاق، يكون لديهم الدافع للمثابرة والتحسن.

يمكن أن تكون المكافآت، عند استخدامها بحكمة، حافزًا قويًا. بدلًا من الاعتماد على الحوافز المادية، فكر في مكافأة السلوك الإيجابي بامتيازات إضافية أو قضاء وقت ممتع معًا. وهذا يخلق صلة بين السلوك الجيد والتجارب الإيجابية، مما يعزز الرغبة في التصرف بشكل مناسب.

التواصل الواضح هو محور الانضباط الإيجابي. إن التعبير عن التوقعات والعواقب بطريقة مباشرة يساعد الأطفال على فهم معايير أفعالهم. ومن خلال الانخراط في حوار مفتوح، لا يضع الآباء حدودًا واضحة فحسب، بل ينشئون أيضًا جوًا يشعر فيه الأطفال بالاستماع والاحترام.

الدوافع الذاتية:

في قلب الانضباط الإيجابي تكمن تنمية الدوافع الجوهرية – الدافع الذي يأتي من الداخل. عندما يجد الأطفال الفرح والرضا في إنجازاتهم، فمن المرجح أن يكرروا السلوك الإيجابي. بدلاً من الاعتماد على المكافآت الخارجية، شجع الأطفال على الافتخار بإنجازاتهم واستخلاص الشعور بالإنجاز من جهودهم.

الدافع الجوهري هو العنصر السري الذي يحول المهام الدنيوية إلى فرص للنمو. ومن خلال مساعدة الأطفال على إيجاد المعنى الشخصي لأفعالهم، يضع الآباء الأساس لحب التعلم وتطوير الذات مدى الحياة.

العلاقات الصحية:

الانضباط الإيجابي لا يقتصر فقط على تصحيح السلوك؛ يتعلق الأمر ببناء العلاقات وتعزيزها. من خلال التعامل مع الانضباط بالتعاطف والاحترام والتفاهم، يخلق الآباء بيئة رعاية حيث يشعر الأطفال بالأمان لاستكشاف أخطائهم والتعلم منها.

يسمح التعاطف للآباء بالتواصل مع أطفالهم على مستوى أعمق، وفهم المشاعر التي تدفع سلوكيات معينة. بدلاً من التدابير العقابية، يمكن للوالدين العمل مع أطفالهم لإيجاد حلول تعالج السبب الجذري للسلوك.

الاحترام هو طريق ذو اتجاهين. ومن خلال معاملة الأطفال بنفس الاحترام المتوقع في المقابل، فإن الآباء نموذج للتواصل الصحي ومهارات التعامل مع الآخرين. وهذا يمهد الطريق للأطفال لمحاكاة هذه السلوكيات في تفاعلاتهم مع الآخرين. التفاهم هو الجسر الذي يربط بين الآباء والأبناء. عندما يأخذ الآباء الوقت الكافي لفهم وجهة نظر أطفالهم، يمكنهم تصميم نهجهم في الانضباط بطريقة فعالة ورحيمة.

استراتيجيات الأبوة والأمومة الفعالة

يمكن أن يشكل تأديب الأطفال باحترام، وخاصة الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة الذين يتعلمون قواعد المجتمع للتو، تحديًا. ومع ذلك، هناك العديد من الاستراتيجيات العملية التي يمكن أن تساعد الآباء على تحقيق النتائج المرجوة. حيث أن الانضباط الإيجابي، الذي يزيد من دافعية الأطفال للسلوك الجيد، يقوم على الاعتراف باحتياجاتهم بدلاً من الاعتماد على السلوك السلبي وتجاهل متطلباتهم العميقة.

التواصل وتوضيح التوقعات:

يعد التواصل الواضح للتوقعات أمرًا بالغ الأهمية. بدلاً من افتراض أن الأطفال يعرفون كيفية التصرف، من المهم تحديد السلوك المتوقع بوضوح. على سبيل المثال، بدلًا من أن نقول “كن جيدًا”، يمكننا أن نقول: “من فضلك تحدث بهدوء في المنزل حتى لا تزعج الآخرين”.

التركيز على التعزيز الإيجابي:

تعتبر مكافأة السلوك الإيجابي وتعزيزه أداة فعالة للانضباط الإيجابي. يمكن أن يكون مدح الطفل وتقديره لجهوده وإنجازاته أمرًا قويًا. على سبيل المثال، عندما يقوم طفل بتنظيف ألعابه بنفسه، يمكننا أن نقول: “لقد قمت بعمل رائع في التنظيف. أنت مسؤول للغاية.”

النظر في عواقب العمل:

يتضمن الانضباط الإيجابي مشاركة الطفل في العواقب الطبيعية لأفعاله. على سبيل المثال، إذا لم يقم الطفل بتنظيف غرفته، فقد تكون النتيجة فقدان وقت اللعب المميز. وهذا يعطي الطفل فرصة لتجربة عواقب أفعاله في الممارسة العملية.

توفير الاختيارات:

يحتاج الأطفال إلى الشعور بالاستقلالية، لذا من المهم أن نوفر لهم البدائل وفرصة الاختيار. على سبيل المثال، إذا كان الطفل لا يرغب في تناول الخضروات، فيمكننا أن نمنحه الاختيار بين أنواع مختلفة من الخضروات لمنحه شعورًا بالسيطرة

ما ينصح به علماء النفس بشدة عند تأديب الأطفال هو تجنب ما يلي

الإهانة والانتقاد:

إن استخدام الكلمات المسيئة أو إذلال الطفل أو انتقاده لا يتوافق مع تأديب الأطفال بشكل إيجابي. مثل هذا السلوك من أحد الوالدين يمكن أن يؤدي إلى تعزيز تدني احترام الذات لدى الطفل والإضرار بالعلاقة بين الوالدين والطفل.

العقاب البدني:

العنف الجسدي ضد الطفل أمر غير مقبول على الإطلاق. إن استخدام القوة كشكل من أشكال التأديب لا يؤذي الطفل فحسب، بل ينقل أيضًا رسالة مفادها أن العنف مقبول في حل المشكلات. وهذا يدمر الثقة ويمكن أن يؤدي إلى ضرر عاطفي وجسدي خطير للطفل.

العار والذل:

إن إذلال الطفل علنًا، أو إثارة العار، أو التركيز بشكل مفرط على أخطائه، لا يتماشى مع الانضباط الإيجابي. يمكن أن يؤدي هذا النهج إلى تدني احترام الذات ويعيق تطوير العلاقات الإيجابية.

عدم الاتساق والعواقب:

يمكن أن يؤدي عدم الاتساق والنتيجة في تأديب الأطفال إلى إرسال إشارات متضاربة إلى الطفل. إذا تمت مكافأة سلوك ما، وفي المرة التالية يتلقى رد فعل سلبي، فقد يجد الطفل صعوبة في فهم السلوك المقبول وما هو غير المقبول.

تطبيق عملي

إن جعل الانضباط الإيجابي حقيقة واقعة في منزلك يتطلب خطوات عملية وقابلة للتنفيذ. ابدأ بتعزيز التواصل المفتوح، وخلق بيئة يشعر فيها الأطفال بالراحة في التعبير عن أفكارهم وعواطفهم. عندما تنشأ النزاعات، تعامل معها بهدوء، وابحث عن الحلول معًا بدلاً من فرض إجراءات عقابية.

وضع توقعات وحدود واضحة، والتأكد من فهم الأطفال لعواقب أفعالهم. كن متسقًا في نهجك، مما يوفر إحساسًا بالاستقرار الذي يساعد الأطفال على الشعور بالأمان في بيئتهم.

تشجيع الاستقلالية من خلال إشراك الأطفال في عمليات صنع القرار. عندما يكون للأطفال رأي في القواعد التي تحكم سلوكهم، فمن الأرجح أن يأخذوا ملكية تلك القواعد ويسعوا جاهدين لدعمها.

خلق ثقافة الثناء والتشجيع. الاعتراف بالجهد والتقدم والمثابرة بدلا من التركيز فقط على النتائج النهائية. وهذا لا يحفز الأطفال على مواصلة سلوكهم الإيجابي فحسب، بل يبني أيضًا القدرة على الصمود في مواجهة التحديات.

في الختام، الانضباط الإيجابي هو نهج تحويلي للتربية يتجاوز مجرد تصحيح السلوك. إنها فلسفة تعزز ضبط النفس والمسؤولية والدافع الجوهري لدى الأطفال. من خلال بناء علاقات صحية مبنية على التعاطف والاحترام والتفاهم، يمكن للوالدين خلق بيئة رعاية حيث يزدهر الأطفال. من خلال التطبيق العملي لتقنيات الانضباط الإيجابي، يمكن للوالدين توجيه أطفالهم نحو مستقبل مليء بالثقة والمرونة وحب التعلم.

نوفاكيد معكم دومًا

تؤمن نوفاكيد بأن العملية التعليمية هي وسيلة وليست غاية بحد ذاتها، وتتبنى طبقًا لذلك تكتيكات تعليمية فريدة من نوعها، قائمة على التفاعل والمرح واستخدام وسائل مميزة مثل الأفلام والقصص والألعاب اليدوية، لتطوير مهارات الطفل والاستفادة من اللغة الإنجليزية كمجال تربوي. 

سجل الان واحصل على درسك الأول مجانًا 

نحن بانتظارك 

Rate this post

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك
اختر اللغة
Down arrow icon
RU flag icon Russia EN flag icon Global English CZ flag icon Czech Republic IT flag icon Italy PT flag icon Portugal BR flag icon Brazil RO flag icon Romania JP flag icon Japan KR flag icon South Korea ES flag icon Spain CI flag icon Chile AR flag icon Argentina SK flag icon Slovakia TR flag icon Turkey PL flag icon Poland IL flag icon Israel GR flag icon Greece MY flag icon Malaysia ID flag icon Indonesia HU flag icon Hungary FR flag icon France DE flag icon Germany ARAB flag icon Global العربية NO flag icon Norway IN-EN flag icon India NL flag icon Netherlands SE flag icon Sweden DK flag icon Denmark FI flag icon Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.