Scrolltop arrow icon
Left arrow icon All categories
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
Greșeli gramaticale frecvente: Profesorul ne spune cum le putem evita
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
Share
LinkedIn share icon
23.10.2023
Time icon 8 min

أشعار للأطفال: مجموعة من القصائد المميزة والهادفة للطفل

Table of contents

الأطفال هم لؤلؤة الحياة، والأدب الشعري يعتبر واحدًا من أهم وسائل التعبير عن الأفكار والمشاعر التي تهم هذه الفئة العمرية الرائعة. إن القصائد الموجهة للأطفال تلعب دورًا كبيرًا في تنمية تفكيرهم وخيالهم، وتسهم في نموهم العاطفي والثقافي. إنها عبارة عن تجربة تأملية فريدة للأطفال، تأخذهم في رحلة إلى عوالم سحرية مليئة بالشخصيات الخيالية والمغامرات الشيقة.

في هذه المقالة، سنستكشف عالم “القصائد للأطفال”، وسنلقي نظرة على أهميتها في تطوير مهارات القراءة والكتابة لدى الأطفال، بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على نموهم العاطفي والاجتماعي. سنتناول أيضًا مجموعة من الأمثلة على القصائد التي تمتاز بأسلوبها البسيط والملهم، والتي تستهوي الأطفال وتشجعهم على استكشاف عوالم الأدب والخيال.

إن قصائد الأطفال ليست مجرد كلمات على صفحة ورقية، بل هي أصوات تنبض بالحياة تصل إلى قلوب وعقول الصغار، ترافقهم في رحلة تعلم واكتشاف. لنتعرف سويًا على هذا العالم الجميل والمثير من خلال هذه المقالة، ونكتشف كيف يمكن لقصائد الأطفال أن تكون مصدرًا للتسلية والتعلم في الوقت نفسه.

فوائد القصائد للأطفال

  1. تطوير مهارات اللغة والكلام: تعمل قصائد الأطفال على تعزيز مهارات اللغة والكلام لدى الأطفال. عندما يستمعون إلى القصائد ويقومون بتكرار الكلمات والجمل، يتعلمون كيفية نطق الكلمات بشكل صحيح وكيفية تكوين الجمل. هذا يساعدهم في بناء أساس قوي لمهارات اللغة والتواصل في المستقبل.
  2. تعزيز الاستماع والانتباه: قصائد الأطفال تتطلب من الصغار الاستماع بعناية للنصوص والتفاعل معها. هذا يساعد في تطوير مهارات الاستماع والانتباه، ويعلم الأطفال كيفية الاستماع بعناية للتفاصيل والمعاني.
  3. تعزيز الخيال والإبداع: قصائد الأطفال غالبًا ما تأخذهم إلى عوالم خيالية مليئة بالشخصيات الساحرة والمغامرات الرائعة. هذا يشجع الأطفال على تطوير مهاراتهم في الخيال والإبداع، ويساعدهم في بناء قدرتهم على إنشاء قصص وعوالم خاصة بهم.
  4. تعزيز حب القراءة: عندما يتعرف الأطفال على الشعر والقصائد منذ سن مبكرة، يزيد احتمال أن يكتشفوا حب القراءة. إن هذا الحب سيكون له تأثير إيجابي على تطورهم الأكاديمي في المستقبل، حيث يتعلمون المزيد ويطالعون المزيد من الكتب والقصص.
  5. تعزيز التعبير عن المشاعر: قصائد الأطفال غالبًا ما تتناول مواضيع مثل المشاعر والعواطف. من خلال القصائد، يمكن للأطفال التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم بشكل آمن وإيجابي. هذا يساعدهم في تطوير مهارات التعبير عن الذات وفهم مشاعر الآخرين.
  6. تعزيز الروتين والانتظام: قراءة قصائد يمكن أن تصبح جزءًا من الروتين اليومي للأطفال. هذا يساعدهم في تطوير مهارات الانتظام والتنظيم، حيث يعتادون على وقت معين للاستمتاع بالقصائد.

تظل قصائد الأطفال وسيلة فعالة وممتعة لتعلم وتطوير الأطفال. إنها تقدم فرصة للتواصل بين الأهل والأطفال، وتساهم في بناء أسس قوية للتعلم والنمو في المستقبل

فئات قصائد الأطفال

بالطبع، دعونا نتعرف على عناصر إشراك القصائد لفئة الأطفال، ونستعرض بعض فئات القصائد المميزة التي تجذب انتباههم وتثري عوالمهم:

  1. فئة الحيوانات والطبيعة: يعشق الأطفال في هذه المرحلة استكشاف العالم الطبيعي من حولهم. لذلك، تكون قصائد تتعلق بالحيوانات والطبيعة مصدرًا للإلهام. هذه القصائد تعرضهم للكثير من المفردات والمفاهيم مثل الألوان والأشكال وأسماء الحيوانات، مما يساعدهم على توسيع مفهومهم عن العالم الطبيعي.
  2. فئة الصداقة والعواطف: تشكل الصداقة والعواطف جزءًا مهمًا من حياة الأطفال في هذه المرحلة. قصائد تتناول مواضيع مثل الصداقة والمشاعر تساعد الأطفال على فهم كيفية التعبير عن مشاعرهم والتفاعل مع الآخرين بشكل إيجابي. تعزز هذه القصائد أيضًا قيم مثل التعاون والاحترام.
  3. فئة وقت النوم والتهويدات: يمكن أن تكون قصائد مرتبطة بوقت النوم والروتين الليلي مفيدة جدًا للأطفال في مرحلة مبكرة. تساعدهم على التهدئة والاستعداد للنوم بشكل هادئ وممتع. هذه القصائد تنقل لهم أهمية النوم الجيد والراحة.
  4. فئة المواسم والأعياد: تقدم قصائد تتعلق بالمواسم والأعياد فرصة للأطفال لاستكشاف تقاليد مختلفة ومواسم السنة المختلفة. إنها تعرضهم لأعياد مثل عيد الفصح وعيد الهالوين وعيد الشكر والكثير من الأعياد الأخرى. تساعد هذه القصائد في بناء الوعي الثقافي والاحتفاء بالتنوع.

قصائد الأطفال في هذه الفئات تستخدم غالبًا أسلوبًا بسيطًا ورسومات جذابة لتشد انتباه الأطفال وتجعلهم يستمتعون بالقراءة والاستماع. إنها تشجع على الحوار بين الأطفال والكبار، مما يعزز الارتباط العاطفي ويساهم في تنمية مهارات اللغة والفهم لديهم.

تظل قصائد الأطفال واحدة من أفضل الطرق للتفاعل مع الأطفال وتعزيز تعلمهم ونموهم بشكل ممتع وتفاعلي. إنها تصبح ذكريات جميلة وتجارب تعليمية تستمر معهم طوال حياتهم.

نصائح لتعزيز مهارات القراءة للأطفال

  1. اختيار القصص المناسبة: يجب أن تكون القصص والكتب المختارة مناسبة لعمر الطفل ومستواه اللغوي. يمكن للأهل والمربين البحث عن قصص تحمل موضوعات تهم الأطفال وتحتوي على صور جذابة.
  2. قراءة بانتظام: يفضل أن يكون هناك وقت مخصص للقراءة يوميًا أو أسبوعيًا. يمكن أن تكون هذه العادة ممتعة ومريحة للطفل، مثل قراءة قصة قبل النوم.
  3. الاستماع والتفاعل: خلال القراءة، يجب على الأهل والمربين الاستماع إلى تفاعل الطفل والسماح له بطرح الأسئلة والتعبير عن آرائه. هذا يشجع على المشاركة الفعالة وفهم النص.
  4. استخدام التأثيرات الصوتية والتعبير الوجهي: يمكن استخدام التأثيرات الصوتية مثل تغيير الصوت والتعبير الوجهي لجعل القصة أكثر إثارة وتشويقًا. هذا يزيد من متعة القراءة.
  5. إنشاء جو للقراءة: يمكن إنشاء جو مريح وهادئ للقراءة، مع توفير إضاءة جيدة ومكان مريح للجلوس والاسترخاء. يمكن أيضًا تخصيص مكان معين للكتب في المنزل.
  6. تحديد أهداف للقراءة: يمكن تحفيز الأطفال على وضع أهداف للقراءة، مثل قراءة عدد معين من الصفحات أو الكتب في الأسبوع. هذا يشجع على التفرغ للقراءة والالتزام.
  7. استكشاف مجموعة متنوعة من الكتب: يفضل تقديم مجموعة متنوعة من الكتب بمواضيع وأساليب مختلفة. هذا يساعد الأطفال على توسيع آفاقهم وتطوير تفكيرهم.
  8. القراءة مع الأصدقاء والعائلة: قد يكون لديك جلسات قراءة مشتركة مع الأصدقاء أو أفراد العائلة. هذا يعزز الروابط الاجتماعية ويجعل القراءة تجربة ممتعة واجتماعية.
  9. تشجيع الإبداع: بعد القراءة، يمكن للأطفال القيام بأنشطة إبداعية مثل رسم الشخصيات من القصة أو كتابة نهاية مختلفة للقصة. هذا يعزز تفكيرهم الإبداعي.
  10. تقديم المكافآت: يمكن استخدام نظام المكافآت لتشجيع الأطفال على القراءة، مثل منحهم هدايا صغيرة بعد قراءة عدد معين من الكتب.

إن تطبيق هذه النصائح سيساعد في تعزيز حب القراءة لدى الأطفال وتطوير مهاراتهم اللغوية والاجتماعية. تمنح القراءة لهم فرصة للتعلم والترفيه في آن واحد، مما يعزز نموهم الشامل.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟
تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

مجموعة من قصائد الأطفال

مجموعة القصائد للأطفال هي كنز ثمين للأدب الصغير، حيث تحمل في طياتها العديد من الأمور التي تهم الأطفال في هذه المرحلة العمرية الهامة. هذه المجموعة تتضمن أكثر من عشرون قصيدة رائعة، تقدم للصغار عوالم خيالية تنمي مهارات اللغة وتشجع على حب القراءة. إليكم مثالًا على بيت واحد من كل قصيدة :

  1. قصيدة صديقي السائق يقول الشاعر إبراهيم عبدالله إبراهيم العلي: 

احذَرْ..!
هناكَ سائقٌ مَذعورْ قد أَطلقَ الزَّمُّورْ يريدُ أن يُسابقَ الطُّيورْ
مَهلاً صَديقيْ السائقْ سِرْ كالأميرِ الواثِقْ أرجوكَ.. في قُلوبِنا لا تُشعِلِ الحرائقْ
لا تَنفُثِ الدُّخَانَ مِن سيارتِكْ يَسطُو على رِئاتِنا يُزعِجُنا.. يَخنُقُنا.. يُمرِضُنا مهدِّداً حَياتَنا
طِفلٌ وشَيخٌ وضَريرْ وصيَّةُ القلبِ الكبيرْ.

2. قصيدة الأبوة والطفولة يقول الشاعر عبد الحميد ضحا:

حَبِيبِي بَهْجَةَ الدُّنْيَا وَنُورَ الْقَلْبِ وَالْعَيْنِ
كَأَنِّي حِينَ تَلْقَانِي مَلَكْتُ السَّعْدَ فِي الْكَوْنِ
أَبِي يَا أَجْمَلَ الْكَلِمَاتِ أَعْذَبَهَا عَلَى قَلْبِي
بِحِضْنِكَ جَنَّةُ الدُّنْيَا بِقَلْبِكَ مَنْبَعُ الْحُبِّ
حَبِيبِي أَنْتَ بُشْرَايَ فَإِنَّكَ عُمْرِيَ الثَّانِي
سَأَحْيَا فِيكَ يَا وَلَدِي بِذِكْرِي
أَنْتَ عُنْوَانِي أَبِي عَلَّمْتَنِي أَحْيَا مُحِبَّ اللهِ وَالنَّاسِ
فَأَبْشِرْ يَا أَبِي خَيْرًا فَحُبُّ الْخَيْرِ نِبْرَاسِي
بَنِيَّ بِوَسْطِكُمْ أَحْيَا قريرَ الْعَيْنِ مُرْتَاحَا بِحُبِّكُمُ وَجَمْعِكُمُ
يَصِيرُ الْهَمُّ أَفْرَاحَا أَبِي
أُمْنِيَّتِي أَعْدُو عَلَى الْأَيَّامِ كَيْ أَكْبَرْ
فَأَمْحُو عَنْكَ مَا قَاسَيْـ ـتَ أَغْدُو عَوْنَكَ
الْأَجْدَرْ بَنِيَّ وَصِيَّتِي كُونُوا لِكُلِّ النَّاسِ أَعْوَانَا
فَيَدْعُو مَنْ يُلَاقِيكُمْ لِمَنْ رَبَّى وَمَنْ صَانَا

3. قصيدة هيَّا إلى البستان يقول الشاعر أسعد الديري:

هيَّا إلى البُستانْ كَي يَلعبَ الأَولادْ لانَا،
هُدى، حسَّانْ طَليعةُ الرُّوَّادْ هيَّا إلى البُستانْ
كَي نَملأَ السَّلَّهْ بالخوخِ والرمَّانْ
ما أجملَ الغلَّهْ
هيَّا إلى البُستانْ لتُبدعَ الأزهارْ بعِطرِها الفتَّانْ
ما يُدْهشُ الزوارْ هيَّا إلى البستانْ لنبصرَ العُصفورْ بصوتِهِ الرنَّانْ
يغازلُ الشُّحرورْ هيَّا إلى البُستانْ
لنَسقِيَ الأَشجارْ ونَسمعَ الأَلحانْ مِن بُلبلِ الأَسحارْ
هيَّا إلى البستانْ كي نشكُرَ الفلاَّحْ يقلِّمُ الأَغصانْ كي تكبُرَ الأَدواحْ

4. قصيدة الأم يقول الشاعر غالب مهنى عن الأم:

تَحِيَّاتٌ مِنَ الْقَلْبِ لِرَمْزِ الْخَيْرِ وَالْحُبِّ وَدَعْوَاتٌ لَهَا مِنِّي
أُتَابِعُهَا إِلَى رَبِّي لِكَيْ تَحْيَا لَنَا دَوْمًا بِعَافِيَةٍ
وَفِي قُرْبِ لِأَجْلِ وُجُودِهَا يَأْتِي لَنَا كَرَمٌ مِنَ الرَّبِّ
فَأَلْقَاهَا بِأَشْوَاقٍ عَلَى سَعَةٍ،
عَلَى رَحْبِ بِغَيْرِ حَنَانِهَا نَبْقَى لَفِي ظَمَأٍ وَفِي جَدْبِ
وَإِذْ تَبْقَى لَنَا نَحْيَا
وَكُلُّ الْعَيْشِ فِي خِصْبِ سَأَلْتُ اللهَ يُبْقِيهَا لَنَا مِنْ مَنْبَعٍ عَذْبِ

5. قصيدة أحافظ على أسناني يقول الشاعر الدكتور محمد منير الجنباز:

أسناني اللؤلؤُ أو أزهى أعْطَتْ لِفَمِي شكلاً أبهَى
وأُسَبِّحُ ربي خالِقَها بنظافة أسناني تبقى
أستعملُ مِسواكاً أخْضَرْ أسناني تصبحُ كالمَرْمَرْ
في كلِّ صلاةٍ أغْسِلُها وبمَعجُونٍ تضحي أنضرْ
وقُبَيلَ النَّومِ أُغَسِّلُهَا وفَمِي بسِواكٍ يتَعَطَّرْ
أستيقِظُ صُبْحاً لِصَلاتي وأشُوْصُ السِّنِّ بفِرْشَاتي
وفَمِي في حُلْوِ البَسَمَاتِ بسلامَةِ أسناني أفْخَرْ
يا مُهْمِلَ أسناناً تندَمْ إنْ بَدَأ السُّوسُ بها تألَمْ
آلامُ السِّنِّ مُبَرِّحَةٌ فاسْتَعْمِلْ مِسواكاً تَسْلَمْ

6. قصيدة لغتي العربية يقول الدكتور الشاعر لقمان شطناوي:

ما أَجمَلَ لُغَتي العَربيَّةْ تَزهُو بحُروفٍ سِحريَّةْ
تَزهُو بحروفٍ مِن نُورٍ في شَفَتي مِثلَ الأُغنيَّةْ
لُغَتي مِن قَلبيْ أَهْوَاها لُغتي يا لغةَ الأَجدادْ فيكِ كنوزٌ ما أَبهاها
تتحقَّقُ فِيكِ الأَمجادْ نبعُ العِلمِ ونبعُ الأَدبِ
وتُراثٌ زاهٍ كالذَّهبِ يا لغةً تَسمُو بالنَّسبِ ما أَجملكِ..
لُغَةَ العرَبِ فيكِ زهورٌ، فيكِ عُطورْ فيكِ تجلَّى قَلَميْ
نُورْ فيكِ أُردِّدُ شِعري فَرِحاً أَملَؤُهُ نغَماً وَسُرورْ
لُغَتي يا لغةَ القرآنْ ولِسانَ حَبيبيْ العَدنانْ

7. قصيدة العيد للأطفال يقول الأستاذ محمود مفلح:

أقبلَ فجرُ العيدِ الأنورْ وَعَلا صوتي فيهِ وكبَّرْ
أقبلَ يحملُ لي ألواناً:
فرَحاً، حُبًّا، لُعَباً، سُكَّرْ
ألعبُ فيهِ مع أصحابي والفرحةُ فوقَ الأهدابِ
هذا عمِّي، هذا خالي
فلْأَطرقْ كلَّ الأبوابِ
ألبسُ أغلى ثوبٍ عندي يا ثوبي يا عودَ النَّدِّ
ألثمُ أمِّي، ألثمُ جَدِّي أقطفُ لهما أحلى وَرْدِ
عندي عيدُ الحبِّ الصافي
وسروري من غيرِ ضِفافِ
 أهتفُ في فرحٍ وحُبورٍ: أهلاً أهلاً بالأضيافِ


هذه القصائد تعزز الخيال والإبداع لدى الأطفال وتساعدهم على استكشاف عوالم جديدة وتعلم قيم ومفاهيم مهمة بطريقة ممتعة ومثيرة.

بعض المجموعات القصصية للأطفال

  1. “حكايات الأطفال” للمؤلف سامية عزام.
  2. “قصص للأطفال” من دار الفارابي.
  3. “قصص قبل النوم” من سلسلة كنز الطفولة.
  4. “مغامرات نونو” من دار الأهلية للنشر.
  5. “عالم أطفال” سلسلة قصصية للأطفال.
  6. “حكايات أطفال” من سلسلة نجوم صغار.

يمكن العثور على هذه القصص في مكتبات الأطفال أو عبر الإنترنت من خلال متاجر الكتب الإلكترونية. تلك القصص تعتمد على لغة بسيطة ومحتوى مناسب للأطفال في سن مبكرة، مما يساعدهم على تطوير مهارات القراءة والفهم.

هذه المجموعات والمؤلفين يمكن أن يساعدوا في تعزيز حب الأطفال للقراءة والأدب وتطوير مهاراتهم اللغوية والإبداعية.

كيفية إنشاء قصائد للأطفال

  1. فهم الجمهور: قبل أن تبدأ في كتابة القصيدة، قم بفهم احتياجات واهتمامات الأطفال. ابحث عن موضوعات وأفكار تجذب انتباههم، مثل الحيوانات، الأصدقاء، الألوان، والأشكال.
  2. استخدام لغة بسيطة: يجب أن تكون كلمات القصيدة بسيطة وسهلة الفهم. استخدم كلمات قصيرة وجمل قصيرة لضمان أن الأطفال يمكنهم فهم القصيدة بسهولة.
  3. الرسم والصور: قد يكون من المفيد إضافة رسوم أو صور للقصيدة. هذا يجذب انتباه الأطفال ويساعدهم في فهم المفاهيم بشكل أفضل. يمكنك الرسم بناءً على القصة أو الفكرة في القصيدة.
  4. استخدام النغمة والإيقاع: القصائد الصوتية تجذب انتباه الأطفال. جرب استخدام نغمة وإيقاع يمكن أن يجعل القصيدة ممتعة ومشوقة للاستماع.
  5. المشاركة والحوار: قم بمشاركة الأطفال في عملية الكتابة. اطلب منهم اقتراحات وأفكار حول موضوعات القصيدة. يمكن أن يشجع هذا على المشاركة الإبداعية ويجعل القصيدة أكثر ملائمة لهم.
  6. القصة أو الرسالة: حدد الرسالة أو القصة التي تريد أن تنقلها من خلال القصيدة. قد تكون ذلك قصة قصيرة أو رسالة إيجابية تهدف إلى تعزيز قيم معينة.
  7. استخدام التكرار: يمكنك استخدام التكرار لتعزيز المفاهيم الرئيسية في القصيدة. على سبيل المثال، استخدم كلمة معينة أو عبارة في مكان متكرر لجعل القصيدة سهلة التذكر.
  8. استمتع بالعملية: لا تنس أن تستمتع بكتابة القصيدة وتجربة أفكار مختلفة. الإبداع هو المفتاح، لذا اسمح لنفسك بالتعبير عما يشدك ويلهمك.
  9. الاستعراض والتعديل: بمجرد الانتهاء من كتابة القصيدة، قم بمراجعتها وتعديلها للتأكد من أنها تناسب احتياجات وفهم الأطفال.
  10. مشاركة القصائد: شارك القصائد مع الأطفال واستمتع بوقت القراءة والاستماع إلى تعليقاتهم وتفاعلهم. هذا يمكن أن يكون تجربة ممتعة وتعليمية للجميع.

إن كتابة قصائد للأطفال يمكن أن تكون تجربة ممتعة ومميزة. إنها فرصة للتواصل والتفاعل مع الأطفال وتعزيز حبهم للقراءة والأدب من خلال تجارب مختلفة ومشوقة.

في الختام، تُعتبر قصائد الأطفال والقصص الخاصة بهم وسيلة قوية لتعزيز حب القراءة والتعلم في مرحلة مبكرة. إذا تمكنا من خلق تجارب قراءة ممتعة وتفاعلية للأطفال، سنكون قد بنينا أسسًا قوية لتطويرهم ونموهم. نتمنى أن تكون هذه النصائح والمقترحات مفيدة لكم ولأطفالكم وتساهم في تحقيق تجربة قراءة مميزة ومثمرة.

تعرّفوا على “Novakid”!

إن شعرتم بالفائدة والمتعة من محتوانا الخاص الذي نقدمه لكم، يمكنكم اغتنام المزيد من الفوائد عبر الانضمام إلى “عالم ألعاب نوفاكيد”، ومطالعة المزيد من المقالات والمواضيع الشيقة في قسم المدونة، الذي يمنحكم معلومات هامة حول تطوير الأطفال وتنمية قدراتهم في اللغة الإنجليزية. 

إن كنتم مهتمين بتعليم أبنائكم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية، فأنتم في العنوان الصحيح، تفضلوا بالاطلاع على برامج “نوفاكيد” المتنوعة، ودروسها التفاعلية الرائعة عبر الإنترنت.. ولا تنسوا الحصول على درسكم المجاني الأول! 

1.5/5

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You might also like
الألعاب والأنشطة مع الطفل
Choose a language
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.