Scrolltop arrow icon
Left arrow icon جميع الفئات
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
مشاركة
LinkedIn share icon
سبعة طرق لتنمية طفلاً ثنائي اللغة
تعليم الطفل
Star icon
08.01.2022
Time icon 6 min
Comment icon 0 التعليقات

سبعة طرق لتنمية طفلاً ثنائي اللغة

جدول المحتوى

عند بدء الدراسة بالوقت المناسب و إيجاد المنهج الصحيح، يصبح تعلم اللغة الأجنبية للطفل سهلا.

يعد التواجد في الوسط اللغوي، أفضل طريقة لتعلم لغة أجنبية لجميع الأعمار، وليس ضروريا أبدا تعليم الطفل دروس اللغة الأجنبية منذ سنواته الأولى.

قومي بتهيئة الوسط اللغوي للطفل في المنزل، و عندما يذهب الطفل للمدرسة سيقوم عندئذ بالتحدث بطلاقة بل و كذلك بالتفكير باللغة الأجنبية؟

أما كيف يمكن تربية طفل ثنائئ اللغة و ما هو المطلوب لذلك، فهذاما عرفناه عند السيد مكسيم أزاروف والد ثلاثة أطفال ثنائيي اللغة، و مؤسس مدرسة الانترنت نوفاكيد Novakid .

أكثروا من التحدث

لايكفي الاستماع للكلمات، بل يجب فهم معانيها. إن المشاهدة السلبية للرسوم المتحركة و الأفلام باللغة الإنكليزية لا تعطي نتائج ملموسة. بالمحادثة مطلوبة، و عندئذ نتعلم كيف نفكر باللغة الأجنبية.

و قد ثبت، أن الطفل يجب أن يسمع حوالي 45 مليون كلمة، ليستوعب اللغة. كما يجب التحكم بتدفق المعلومات التي يتلقاها، فنسبة “اللغة الأم/ الأجنبية” يجب أن تتراوح تقريبا 50/50. في الحياة الفعلية تكفي نسبة 20-25% من الحديث الأجنبي. إذا لم تكوني تعرفين اللغة الإنكليزية، حاولي إيجاد مربية تمتلك مستو جيد من اللغة، أو مدرسة يدرس بها أطفال من العمر الصغير.

أشركي الطفل بالعملية

الأطفال فضوليين بطبيعتهم، و يتجاوبون مع أي معلومات جديدة ، وهو ما يمكن استعماله لأهداف ايجابية. فلنأخذ رغبات واهتمامات الطفل بعين الاعتبار. فأثناء اللعب و غيره من الحصص المحببة له ، يصبح تعلم اللغة أسرع بكثير.

اختاري متحدث أصلي للغة

إن استحفاظ القواعد و كلمات منفردة لا يفيد أبداً للحصول على النتيجة المنتظرة. فقط الممارسة مع متحدث أصلي للغة سيعلمكم التحدث باللغة الإنكليزية. اختاري مدرسة أو دورات على الانترنت حيث يتم اختيار المدرسين بعناية. لقد استطعت أن أنجح بهذا من المرة الثانية. في المرة الأولى، اخترت مدرسة قريبة من المنزل، و لكن المعلمة افتقدت خبرة التعامل مع الأطفال. و لم يكن طفلي متحمساً للذهاب إلى الدرس. مما اضطرني لمزيد من البحث.

فسجلته لدى الأمريكية إليزابيث، مدرسة لغة انجليزية في مدرسة عبر الانترنت، و كان لديها خبرة كبيرة في التعامل مع الأطفال، مع معرفة بالألعاب التعليمية و كذلك قامت بدعم اهتمام ياروسلاف للبيولوجيا وغيرها من العلوم.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟

تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

استعملي عناصر مسلية

اللعب هو انشغال طبيعي للطفل، وهو ما يساعده في استيعاب اللغة الإنجليزية. ابحثي عن مدرسة عبر الانترنت يكون فيها المدرسون مختصون بالألعاب التعليمية. فعندما يكون الدرس شبيها بالألعاب الجذابة مليئاً بالمشاعر الإيجابية، فيصبح  التحدث سهلاً جداً.

استخدمي الإعلام.

أحياناً يقارب الأهل تعلم اللغة بتحفظ شديد – دروس مدرسية، و ملقن. فمن المهم، أن يهتم الطفل و أن يدرس بسرور. اختاري كتباً مختلفة، و أفلاماً، و بودكاست – أي شيئ يثير اهتمامه.

  • بودكاست NPR (Brains On!Wow in the World )  و غيرهم. جربي و ادرسي مواضيع مختلفة و ابحثي عن مذيع ممتع.
  • مسلسلات تعليمية: BBC: Planet Earth, Cosmos: A Spacetime Odyssey
  • و للأهل أنصح ببعض الكتب: Cat in the Hat و غيره من نفس المجموعة، مثل كتب جوليا دونالدسون (Gulia Donaldson) وغروفاللو، و تيدلير، و غيره. قصائد شل سيلفرستين (Shel Silverstein) . أعتقد أن القصائد هي أداة رائعة لدراسة اللغة. بوجود الإيقاع، يسهل حفظ الكلمات.

اختاري التنسيق عبرالانترنت

الأطفال المعاصرون مربكون. فإن كان بالإمكان عدم الذهاب لعند الملقن، بل فقط “تشغيله” عبر الانترنت (لا أقصد تسجيلا بل دروساً عبر الانترنت) فلم لا نستغل الفرصة. وتستخدم التقنية بشكل واسع في التعليم –تنسيق متفاعل، لوح صفي افتراضي، و امكانية الرسم بالفأرة و متابعة فعالية استيعاب المواد في الوقت الحقيقي. و هو ما يسهل الوصول السريع للنتائج. لا تأسروا بالتطبيقات الخليوية لدراسة اللغات الأجنبية، فهي لا تعوض عن الدروس. و يكون استحفاظ كلمات خارج السياق قليل الفعالية، فيجب الإحساس بالفرق باستعمال المفردات و تعلم استعمالهم في الحديث المحكي.

لا تضيعي الوقت

يعد استيعاب اللغة – عملية طويلة ، مرتبطة بنمو الطفل. فتحتاج عدة سنوات كي يتحدث الطفل لغة أجنبية بطلاقة.  كلما بدأت الدراسة أبكر كانت النتيجة أفضل، في حال لم يستطع الطفل البدء في عمر ما قبل المدرسة، فلا تستائي.جربي التدريس مع حامل للغة، و اسعدي بأول النتائج خلال عدة أشهر.

4/5

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك
تعليم الطفل
اختر اللغة
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.