Scrolltop arrow icon
Left arrow icon All categories
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
Greșeli gramaticale frecvente: Profesorul ne spune cum le putem evita
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
Share
LinkedIn share icon
27.12.2023
Time icon 10 min

كل ما تريد معرفته حول حقوق الأطفال الأساسية واتفاقية حقوق الطفل

Table of contents

حقوق الأطفال تمثل حقوقاً أساسية لجميع الأطفال في جميع أنحاء العالم. هذه الحقوق هي حقوق تمتلكها كل طفل بمولده، بغض النظر عن هويته أو أصله أو الظروف العرقية التي يعيش فيها.

الاتفاقية، المعروفة أيضًا بالاختصار UNCRC، تعني اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل. في عام 1989، وقعت العديد من الدول هذه الاتفاقية، وتعرف المادة الأولى منها مفهوم الطفل، حيث يتم تعريف الطفل بأنه كل من هو دون سن الثامنة عشرة. تتألف الاتفاقية من مجموع 54 مادة. وتم تحديد 20 نوفمبر من كل عام كيوم عالمي لحقوق الطفل لتسليط الضوء على أهمية هذه الاتفاقية.

من ذلك، يكون من ذو أهمية بالغة أن يكون كل طفل ووالديه على دراية باتفاقية حقوق الطفل. فيما يلي، وفي إطار تقديمنا للعديد من المقالات التي تهم الآباء، نقوم باستعراض النقاط الرئيسية التي يجب عليكم معرفتها حول الاتفاقية!

ما الذي يجب علينا معرفته حول اتفاقية حقوق الطفل؟

يُعرف هذا الاتفاق اختصارًا بـ UNCRC بالإنجليزية، وهو اتفاق يحفظ حقوق الأطفال في جميع أنحاء العالم. تم توقيع هذه الاتفاقية من قبل بلادنا في عام 1989 لحماية الحقوق الأساسية للأطفال على مستوى العالم، وقد تمت الموافقة عليها أيضًا من قبل العديد من الدول الأخرى.

من المهم عدم إغفال القوانين التي تم تنفيذها في بلادنا بشأن هذا الأمر. في السنوات الأخيرة، تم تضمين العديد من القوانين التي تهدف إلى تحسين ظروف حياة الأطفال في الدستور.

على سبيل المثال، قانون حماية الطفل رقم 5395، الذي تم تصديقه في عام 2005، يعد خطوة هامة في سياق التشريعات المتعلقة بحقوق الطفل . سيكون من المفيد أن يلقي كل والد نظرة على النظرة العامة للقانون.

يشدد القانون على حماية الحقوق التي حددها الاتفاق. قد يؤدي عدم الامتثال لهذا القانون وانتهاك حقوق الأطفال إلى فرض عقوبات وفقًا للدستور.

تهدف الاتفاقية وجميع موادها إلى ضمان نمو الأطفال وتطورهم ومشاركتهم في المجتمع بشكل صحي. تشير مواد الاتفاقية بوضوح إلى أن لدى الأطفال مجموعة من الحقوق، بما في ذلك الحق في الحياة والصحة والتعليم واللعب وحرية التعبير.

علاوة على ذلك، تضمن الاتفاقية حماية الأطفال من حالات مثل الإساءة والاستغلال والإهمال. توفر إطارًا يوجه حماية حقوق جميع الأطفال، بغض النظر عن هويتهم وأصلهم.

تجسد الاتفاقية أيضًا تفهمًا يوجه الآباء والأمهات والمعلمين وقادة المجتمع. وقد وقعت 196 دولة على هذه الاتفاقية، وتعتبر بنية توجيهية للشخصيات التي قد تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر في حياة الأطفال.

اتفاقية حقوق الطفل: ما هي الحقوق الأساسية للأطفال؟

من المفيد مراجعة أبرز المواد في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل، التي تتألف من 54 مادة. فيما يلي قائمة موجزة تسلط الضوء على خصائص الحقوق الأساسية للأطفال.

  1. حق الحياة: المادة 6 من الاتفاقية تنص: “لكل طفل الحق الكامن في الحياة، ويجب على الدول أن تضمن، إلى أقصى حد ممكن، بقاء الطفل وتطويره.” إنه واجب أساسي للآباء ومن ثم للمشرعين تجنب الأفعال التي تعرض حياة الأطفال للخطر.
  2. حق التعليم: تؤكد هذه المادة على ضرورة حماية حق الأطفال في التعليم من خلال التساوي والإمكانية وتوفير التعليم ذي الجودة. يتعين على الدول ضمان حق الأطفال في الالتحاق بالمدرسة واتخاذ الخطوات اللازمة لتعزيز تعليمهم.
  3. حق الحماية: تؤكد الاتفاقية على حق الأطفال في الحماية من جميع أشكال الإساءة وسوء المعاملة والإهمال والضرر. يجب حماية كل طفل من التهديدات مثل الإساءة الأسرية أو العنف.
  4. حرية التعبير: تعترف الاتفاقية بأن كل فرد دون سن الثامنة عشرة لديه حرية الفكر والتعبير. يجب على الأطفال أن يكبروا في بيئة تسمح لهم بالتعبير عن أنفسهم، ويجب احترام حقوقهم في هذا السياق.

حقوق الأطفال في البلاد العربية، ما هي المبادرات التي تتخذها بلادنا؟

يجب أن يكون كل فرد يعيش في بلادنا ويقل عمره عن 18 عامًا على دراية بهذه الحقوق باعتبارها “حقوقاً أساسية”. يجب على الآباء أن يتعلموا حقوق الأطفال أولاً ثم ينقلون هذه المعرفة إلى أطفالهم.

بينما يتمتع معظم الناس بمعرفة سطحية حول هذه الحقوق، ينبغي على الآباء، خاصةً الذين لديهم أطفال بالفعل أو يستعدون لتحقيق الأبوة والأمومة، الغوص بعمق في الحقوق الأساسية للأطفال. في هذا السياق، يمكن أن تكون الجهود المبذولة في بلادنا لحماية حقوق الأطفال مرشدًا قيمًا للآباء.

في هذا السياق، تسلط التقارير التي نشرتها وزارات الشؤون الخارجية في الدول العربية خاصةً على الفترة الزمنية الأولى من الألفية الجديدة.

ويعود ذلك إلى أن أهم الخطوات التي اتخذت لحماية الحقوق الأساسية للأطفال في هذه الدول قد تمت في هذه الفترة. ومع ذلك، من المهم أن لا نغفل أن الوعي، في إطار اتفاقية حقوق الطفل، قد ازداد بشكل كبير في السنوات الأخيرة. حيث ارتفعت مستويات الوعي في السنوات الأخيرة بفضل إطلاق مبادرات تسليط الضوء على إطار اتفاقية حقوق الطفل. يشير التقرير إلى أن التحسينات تحدث بشكل دوري في مجالات مثل التعليم قبل المدرسة والتوجيه الأسري للآباء والأمهات.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟
تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

مبادرة إصلاح التعليم في الدول العربية

تهدف مبادرة إصلاح التعليم في الدول العربية إلى تقليل عدد الأطفال الذين لا يتلقون تعليمًا قبل المدرسة. ورغم أن تلك الدول لم تحقق بعد نسبًا واعدة في مجال التعليم قبل المدرسة، فإن هناك تقدمًا يحدث كل عام من خلال الجهود المبذولة في هذا الاتجاه.

تعتبر زيادة عدد الأطفال الذين يتلقون تعليمًا قبل المدرسة في الدول العربية هدفًا يتماشى مع مواد اتفاقية حقوق الطفل. لذلك، تتطلع هذه الدول إلى جلب المزيد من الأطفال إلى ميدان التعليم في كل يوم حقوق الطفل بالمقارنة مع العام السابق.

تُقدم مراكز التعليم التابعة للبلديات دورات للآباء حول تطور الطفل. تستحق دورات التدريب التربوي التي تقدمها الحكومات المحلية في الدول العربية اهتمامًا خاصًا. يُقدم للآباء برامج توجيه حول تطور الأطفال قبل المدرسة أو برامج توجيه حول عملية التواصل مع الأطفال في سن الابتدائي.

وفي هذه المراكز، يُقدم أيضًا دورات قصيرة المدى وبرامج توعية للأطفال. بالإضافة إلى التعليم حول الحقوق الأساسية، تشمل هذه الدورات مواضيع حيوية مثل تعليم المرور للأطفال.

ما هي المبادرات العربية للأطفال في مجال التعليم؟

في مجال التعليم، تسعى مبادرات تحسين التعليم قبل المدرسة إلى تقليل عدد الأطفال الذين لا يتلقون تعليمًا قبل الالتحاق بالمدرسة. يظهر الجهد المستمر لتحسين هذا الوضع نتائج إيجابية، حيث تتقدم الدول العربية خطوة بخطوة نحو تحقيق التقدم في هذا المجال.

من الجدير بالذكر أنه تُقدم دورات توعية قصيرة للأطفال في مراكز التعليم، تتناول مواضيع مثل حقوق الطفل والسلوك الرقمي الآمن. تُظهر اللوحات والأفلام القصيرة والأنشطة التي تُقام خلال الفعاليات المحلية، مثل احتفالات يوم الطفل العالمي، أهمية حقوق الطفل وتعزيز الجهود المستمرة لحقوق الأطفال في المجتمع.

وتُسهم مشاريع مثل “تعزيز مقاومة الأطفال للعنف الرقمي في العالم العربي عبر مشاركة الأطفال وتعزيز حقوقهم عبر التمويل الفرعي” في تحسين سلامة الأطفال في البيئة الرقمية. ورغم ذلك، يظهر التقرير أن الحاجة إلى مزيد من الجهود مستمرة لتعزيز الوعي وتعزيز الحماية الكاملة لحقوق الأطفال في العالم العربي.

أهمية يوم حقوق الطفل العالمي للأطفال والأهالي على حد سواء

ذكرنا بإيجاز يوم حقوق الطفل الدولي. يحتفل بهذا اليوم في جميع أنحاء العالم في 20 نوفمبر من كل عام، بهدف الاحتفال بالأطفال جميعهم وتسليط الضوء عليهم. يكمن هذا الاحتفال في جذب الانتباه إلى حقوق الأطفال وتعزيز احترام المجتمع لهذه الحقوق من خلال فعاليات متنوعة على مستوى العالم.

تمثل تاريخ 20 نوفمبر اليوم الذي تم فيه اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل.

تزداد الوعي بالمعاهدة التي تعترف بحقوق الأطفال الأساسية وتحميها في بلادنا. يحصل كل عام المزيد من المواطنين على معلومات حول حقوق الأطفال، مثل الحق في الحياة والصحة والتعليم واللعب وحرية التعبير والحماية، مقارنة بالعام السابق. في هذا السياق، يجب عدم إغفال أهمية الإعلانات الخدمية المختلفة ومبادرات البلديات.

إحدى الجوانب الإيجابية لهذا اليوم تكمن في إمكانياته التعليمية. يمكن للآباء استغلال يوم حقوق الطفل الدولي كفرصة لتعليم أطفالهم حول هذه الحقوق. فيما يلي بعض الاقتراحات للآباء للاحتفال وتوعية أطفالهم في هذا اليوم الهام:

  1. المشاركة في الأنشطة التي تبرز معنى وأهمية اليوم معًا.
  2. استكشاف العروض المسرحية التي تنظمها البلديات للأطفال. تقام هذه العروض سنوياً خلال هذه الفترة وتقدم حقوق الأطفال بطريقة ممتعة وجذابة.
  3. اللجوء إلى القصص والألعاب الصغيرة. تنظيم أنشطة يمكن من خلالها يتعلم الأطفال عن حقوقهم من خلال كتب الأطفال أو الألعاب أو القصص. يمكنك رسم صور للأطفال السعداء مع طفلك.
  4. مشاهدة مقاطع الفيديو والوثائقيات حول حقوق الأطفال. زيادة المعرفة من خلال مشاهدة مقاطع فيديو تعليمية أو وثائقيات حول حقوق الأطفال برفقة الأطفال. في هذا اليوم، قد تصادف محتوى تعليمي على مختلف القنوات التلفزيونية، يمكنك مشاهدته مع طفلك

نصائح للآباء والمرشحين للأبوة ضمن إطار حقوق الأطفال!

الدور الذي يلعبه الآباء في مساعدة الأطفال على فهم حقوقهم وحمايتها يعتبر أمرًا حيويًا. فيما يلي بعض النصائح الهامة للآباء حول كيفية دعم حقوق أطفالهم:

  1. اسأل عن آراء طفلك واعتمد على حقهم في حرية التفكير. يعتبر من الأمور الحيوية أن يكون للطفل، خصوصًا في سن مبكرة، بيئة صحية يُشجع فيها على التعبير عن فرادته في المجتمع. حتى عندما لا تحتاج إلى آراء طفلك، فإنه من المفيد أن تسأل عنها. يساعد هذا الجهد في بناء ثقتهم بأنفسهم.
  1. كن مثالًا حيًا لطفلك. يتبع الأطفال سلوكيات آبائهم. لذلك يجب على الآباء احترام حقوق الأطفال وغرس هذه القيم من خلال تقديم مثال عبر سلوكهم الخاص.
  2. اشترك في إعداد ملصقات تتعلق بحقوق الأطفال. بدء مشروع بصري مع طفلك هو أفضل وسيلة لتقديم معلومات دائمة. بعد كتابة مواد الاتفاقية مع طفلك، يمكنك عرض النتيجة الرائعة على جدارك أو بابك.
  3. شجع على المشاركة في الأنشطة الجماعية. سمح لطفلك بالمشاركة في الفعاليات الاجتماعية، سواء في الحديقة أو الحضانة أو المدرسة الابتدائية. حتى اسمح لهم بالمشاركة في مشاريع المسؤولية الاجتماعية وعمليات اتخاذ القرار. سيساعد ذلك في المساهمة الفعّالة في مجتمعهم.
  4. استكشف الدراسات المعتمدة ضمن المناهج المدرسية المتعلقة بقانون حقوق الطفل. تجمع الدراسات المختلفة التي أعدها المربون بين جميع مواد الاتفاقية بشكل قصصي يستطيع الطفل فهمه. وبهذه الطريقة، يُشرح انتهاك حقوق الأطفال ومواد اتفاقية حقوق الطفل بلغة يمكن للطفل أن يفهمها.

تعرّف على نوفاكيد

من الضروري بالنسبة لكل طفل أن يكون على علم بحقوقه الخاصة وأن يحصل على مؤشرات حول خصائص حقوقنا الأساسية. البداية في هذا التوجيه التربوي في وقت مبكر أمر أساسي، ولكن أكثر الدروس أهمية هي فعلًا اللغة الإنجليزية.

وهنا حيث يأتي دور نوفاكيد. الدورة التفاعلية لتعلم الإنجليزية تقدم تدريبًا رائعًا بأحدث الصيغ التعليمية. علاوة على ذلك، الدرس التجريبي الأول عبر الإنترنت مجاني تمامًا!

Rate this post

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You might also like
نوفاكيد للآباء
Choose a language
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.