Scrolltop arrow icon
ARAB
ARAB flag icon
Mobile close icon
مشاركة
LinkedIn share icon
عزز التفكير الإبداعي لدى طفلك بتعليمه اللغة الإنجليزية 
نوفاكيد للآباء
Star icon
27.10.2022
Time icon 4 min
Comment icon 0 التعليقات

عزز التفكير الإبداعي لدى طفلك بتعليمه اللغة الإنجليزية 

جدول المحتوى

ما هي مهارات التفكير الإبداعي؟ دعنا نتوقف لحظة أولاً لفهم ماهية مهارات التفكير الإبداعي، حيث يشير التفكير الإبداعي إلى المهارات والقدرات التي يستخدمها المرء للتوصل إلى حل للمشاكل اليومية. على سبيل المثال، تخيل أنك تريد رفع شيء ثقيل ولكنك لا تستطيع ذلك، ستخبرك مهارات التفكير الإبداعي لديك بالتفكير خارج الصندوق باستخدام رافعة، أي أنه بمعنًى آخر: اعمل بذكاء وليس بجهد أكبر .

انتشرت العديد من الشائعات على أن تعلم اللغة الإنجليزية في سن مبكرة لها آثار سلبية على المستوى النفسي عند الأطفال، بينما تشير الأبحاث العلمية في العقود الأخيرة بوضوح إلى أن إتقان أكثر من لغة واحدة له عواقب إيجابية. لذا في هذه المقالة سوف نصف علاقة تعلم اللغة الإنجليزية بالتفكير الإبداعي عند الأطفال والذكاء وتنمية المهارات الشخصية. كما سنرى تباعاً، فإن التحدث باللغة الإنجليزية بجانب اللغة الأم ينتج تغييرات على المستوى العقلي بشكل رئيسي من خلال تحسين المرونة المعرفية والتفكير الإبداعي.

علاقة تعلم اللغة الإنجليزية بالإبداع

كانت موجودة لفترة طويلة وجهات نظر سلبية فيما يتعلق بالتأثيرات النفسية لتعلم اللغة الإنجليزية مبكراً في الثقافات أحادية اللغة التقليدية؛ حيث وُصف الأشخاص ذوو اللغتين بأنهم بمستوى أقل من الذكاء، وأقل إلمامًا بالمعارف، بينما الدراسات الحديثة حول تعدد اللغات والتي لم تدحض هذه الفرضيات فحسب، بل أظهرت ذلك أيضًا أن تعلم اللغة الإنجليزية مبكراً يمكن أن يكون له آثار مفيدة للإدراك.

وبشكل مبسط، فإننا نعلم ببساطة أن العديد من هذه الفوائد هي نتيجة للتعددية الثقافية، وهي نتيجة طبيعية لتعلم عدة لغات. كون أن معرفة أكثر من لغة واحدة تسهل التعرف على وجهات نظر مختلفة حول القضايا والموجودات، وتحسن التفكير المجرد.

تعلم الإنجليزية والإدراك والذكاء

كشفت العديد من الدراسات أن الهيكل المعرفي للأشخاص من ثنائيي اللغة مختلف عن أحادي اللغة. على وجه التحديد، يتم تفسير معدل الذكاء بعدد أكبر من العوامل؛ هذا يعني أن المهارات المعرفية أكثر تنوعًا في أولئك الذين يتعلمون أكثر من لغة واحدة أثناء تطورهم.

كذلك، تم ربط تعدد اللغات بمزيد من المرونة المعرفية. مما يؤكد أن الأشخاص ممن يتحدثون اللغة الإنجليزية بجانب اللغة الأم يميلون إلى المزيد من القدرة على إيجاد حلول بديلة للمشكلات ويختارون الخيار الأفضل من بين الخيارات المتاحة.

من ناحية أخرى، كما تم ذكره سابقاً، فإن التعددية اللغوية تؤيد تطوير التفكير المجرد والتعامل مع المفاهيم والموجودات. وقد يعزى سبب هذا الأمر إلى زيادة الوعي بمدلولات المعاني وأصل المفردات وقصصها في اللغات المختلفة وبالتالي تصبح العمليات الإدراكية والتحليلية أوسع حصيلة للمدلولات.

لذا فإنه من الآثار المفيدة للثنائي اللغة على الإبداع أنها ترتبط مع المرونة المعرفية، وبالتالي، يصبح لمن يتحدث اللغة الإنجليزية بجانب اللغة الأم القدرة على تبني وجهات نظر مختلفة وإعادة تنظيم المحتويات الذهنية وبذلك ينتج لديه تحسينات واضحة في الإبداع، خاصة في الأشخاص الذين يتمتعون بدرجة عالية من الإتقان للغات الأخرى

وقياساً للتفكير المتباعد لدى الأشخاص والذي يعد مفهوماً قريباً جدًا من الإبداع، فإن الدراسات وعمليات القياس للسيولة المعرفية والمرونة والأصالة والتي حددها جيلفورد على أنها المهارات المركزية للتفكير المتباين والعملية الإبداعية، قد أظهرت باستمرار أنها أعلى ​​لدى الأشخاص متعددي اللغات من الأشخاص أحادي اللغة.

دوماً ما يتم تقدير هذه المهارات ونحتاج إليها في الأعمال اليومية كونها تساعد أطفالك على التوصل إلى إجابات وحلول رائعة في المدرسة وفي حياتهم اليومية، وعادةً ما تتطلب مهارات التفكير الإبداعي التجريب والتفكير الجانبي ورسم الخرائط الذهنية والفضول والقدرة على مقارنة وجهات النظر ومعارضتها، من بين أشياء أخرى.

لدينا في أساليب التعليم لأطفالكم في نوفاكيد الكثير من الأنشطة وأوراق العمل والأفكار لإشعال عقول أطفالكم وإبراز الجانب النقدي والإبداعي لديهم، وحرصاً منا على مساعدتكم دوماً في تنمية مهاراتهم الإبداعية، إليكم عن أهم الأنشطة التي تعزز تنمية التفكير الإبداعي لدى أطفالكم.

أنشطة تعزز التفكير الإبداعي لدى الأطفال:

الحرف اليدوية والتفكير الإبداعي

اطلب منهم بناء مركبات وجسور وأبراج ومباني وأثاث صغير وغيرها! جرب الجمع بين ألعابهم والأشياء التي يمكنهم العثور عليها في المنزل: الحقائب والعملات المعدنية والأربطة المطاطية، فالحرف اليدوية مفيدة جداً للأطفال وصحتهم العقلية

 

بانوراما الألغاز والتفكير الإبداعي

تعمل الألغاز على تحسين مدى انتباه الناس، وتدريب الذاكرة قصيرة المدى، والسرعة العقلية، والوعي المكاني. علاوة على ذلك، فهي أداة ممتازة للتأمل والتخلص من التوتر كما أنها رائعة للتواصل مع الآخرين، وتذكر الكلمات الإنجليزية الجديدة.

 

الرياضة تعزز التفكير الإبداعي

أظهرت الأبحاث أن الرياضة وأي نوع من النشاط البدني هي طرق رائعة للأطفال للتعبير عن أنفسهم وبناء الثقة بالنفس. حيث تعتبر الأنشطة الرياضية التقليدية مفيدة أيضًا في تطوير المهارات الحركية وردود الفعل، وهي بطبيعة الحال مفيدة لصحة أطفالك وتقوي جهاز المناعة لديهم.

 

الطبخ والإبداع

اكسر البيض وعمل العجين وقطع الخضار، كل هذه الأنشطة يمكن أن تعزز بشكل كبير المهارات الإبداعية والتنموية لأطفالك و يمكن للطبخ بشكل عام تعليم الأطفال مفاهيم الرياضيات الأساسية والمهارات اللغوية الأساسية ، بالإضافة إلى المهارات الحركية الدقيقة والكبيرة.

 

القراءة والكتابة وتطوير الإبداع

مهارات القراءة والكتابة مفيدة في نجاح الأطفال في حياتهم الدراسية، كذلك يمكن أن تساعد القراءة والكتابة أطفالك على تطوير المهارات المعرفية مثل تذكر الأشياء وكيفية التركيز والانتباه و يمكنها أيضًا تحسين المهارات اللغوية لديهم.

 

الشطرنج والإبداع

الشطرنج هي واحدة من أقدم ألعاب الطاولة والألعاب الاستراتيجية على مستوى العالم. تشير النصوص التاريخية إلى أن الناس لعبوا شكلاً من أشكال الشطرنج في القرن السابع في بلاد فارس القديمة، ولنسخته الحديثة العديد من الفوائد الإبداعية والتنموية.

 

ألعاب الفيديو تنمي الإبداع

نعم! ممارسة ألعاب الفيديو ليست سيئة كما نعتقد. حيث تؤدي ممارسة ألعاب الفيديو باعتدال إلى زيادة الإدراك العقلي، وتساعد في تطوير المهارات الحركية، ويمكن أن تعلم الأطفال مهارات القيادة، وتزيد من ردود أفعال الفرد، وتحسن التنسيق بين اليد والعين وقدرات الأطفال على حل المشكلات.

 

“ابحث عن هواية إبداعية لطفلك، يمكن أن يكون الإبداع مختلفًا تمامًا: الرسم، والسيراميك، والتطريز، والمجوهرات، والطبخ، وصانعو الليغو. لا تخف من تجربة طفلك لمهام مختلفة – الشيء الرئيسي هو أن يجد الطفل في النهاية شيئًا يحبه! أدخل الفن في حياة الطفل، ربما يثير شيء ما اهتمامه، وسوف يرغب في تكراره. شجعوا الطفل لحضور المعارض والدروس الرئيسية والمحاضرات والدورات التدريبية للعمر المناسب في منطقتكم. لا تنتقد عمل طفلك الإبداعي. إذا طلبت نتائج وإنجازات من إبداع الطفل، فبهذا ستشكل ضغطاً على الرغبة في الإبداع بشكل عام وقد تُفقد. لذلك، يجب أن يكون الإبداع مصدر إلهام وليس مصدر ضغط وإجهاد” – أدرين لاندري، مدير المحتوى التربوي في نوفاكيد.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Arrow icon السابق
نوفاكيد للآباء
11.10.2022
Time icon 5 min
هل التعلم من معلم أجنبي أفضل لطفلي؟
التالي Arrow icon
نوفاكيد للآباء
02.11.2022
Time icon 5 min
كيف أصبحت اللغة الإنجليزية لغة عالمية 
اختر اللغة
Down arrow icon
RU flag icon Russia EN flag icon Global English CZ flag icon Czech Republic IT flag icon Italy PT flag icon Portugal BR flag icon Brazil RO flag icon Romania JP flag icon Japan KR flag icon South Korea ES flag icon Spain CI flag icon Chile AR flag icon Argentina SK flag icon Slovakia TR flag icon Turkey PL flag icon Poland IL flag icon Israel GR flag icon Greece MY flag icon Malaysia ID flag icon Indonesia HU flag icon Hungary FR flag icon France DE flag icon Germany ARAB flag icon Global العربية NO flag icon Norway IN-EN flag icon India NL flag icon Netherlands SE flag icon Sweden DK flag icon Denmark FI flag icon Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.