Scrolltop arrow icon
Left arrow icon All categories
Close icon
الأخبار
تعلم اللغة الإنجليزية
نوفاكيد للآباء
UAE
UAE flag icon
Mobile close icon
Greșeli gramaticale frecvente: Profesorul ne spune cum le putem evita
CTA background
احجز أفضل دروس اللغة الإنجليزية لطفلك
درس تجريبي مجاني
Share
LinkedIn share icon
22.11.2023
Time icon 8 min

إدارة الغضب.. كيف يمكنك السيطرة على الغضب عند الأطفال؟

Table of contents

إن تعليم الصغار التعرف على غضبهم وفهمه هو الخطوة الأولى في إدارة الغضب. الغضب عند الأطفال، كما هو الحال عند البالغين، هو عاطفة طبيعية وجزء من مجموعة المشاعر الإنسانية التي نحتاج إلى تعلم كيفية معرفتها والتعامل معها. في هذا المقال عن الذكاء العاطفي، نتطرق إلى أهمية تثقيف الأطفال حول عواطفهم.

لماذا يغضب الأطفال؟

الأسباب الأكثر شيوعًا لحالة الغضب عند الأطفال هي الإحباط (الرغبة في القيام بشيء ما ولكن يتم منعك أو عدم قدرتك على القيام به)، أو خيبة الأمل، أو التعب، أو الجوع، أو الخوف، أو الشعور بسوء الفهم. يمكن أن تكون هذه المشاعر ساحقة بالنسبة للأطفال، الذين غالبًا لم يطوروا بعد مهارات التنظيم العاطفي للبالغين. يمكن أن يكون الغضب مخيفًا بالنسبة للصغار، الذين يعتبرونه شيئًا لا يمكن السيطرة عليه وغير مفهوم.

أول شيء إذن هو تعليم أن الشعور بالغضب أمر طبيعي ومقبول، تمامًا مثل الشعور بالسعادة أو الحزن. ومع ذلك، هناك طرق صحيحة وأخرى خاطئة للتعبير عن الغضب. لا توجد عاطفة خاطئة. إنها السلوكيات المرتبطة بالعواطف التي يمكن أن تكون خاطئة. بدلًا من أن تقول للطفل: “لا ينبغي أن تغضب”، قل له: “لا ينبغي أن ترمي كل شيء على الأرض عندما تكون غاضبًا”.

كوالد، تحتاج إلى توفير بيئة آمنة حيث يمكن لطفلك استكشاف وفهم جميع مشاعره.

كيفية الرد على الغضب عند الأطفال

يمكن أن تكون أزمات الغضب عند الأطفال شديدة. في بعض الأحيان، قد تؤدي كلمة “لا” بسيطة من أحد الوالدين إلى إثارة غضب لا يمكن السيطرة عليه. ويقترح علماء النفس محاولة فهم السبب وراء نوبة الغضب عند الأطفال والغضب دائمًا. وراء غضب الأطفال، هناك دائمًا حاجة (للتفوق، وجذب الانتباه، والشعور بالحب، والحصول على مساحة خاصة بهم)، ومهمة الوالدين هي التعرف على تلك الحاجة والاستماع إليها.

عندما يكون الطفل في خضم أزمة غضب فإن الحديث أو محاولة الشرح يكون بلا جدوى لأن الطفل لا يكون قادراً على الاستماع في تلك اللحظة. ومن الأفضل أن تتركهم ينفسون ثم تناقش ما حدث عندما تمر الأزمة ويصبح الطفل أكثر هدوءاً.

من المهم أن يشعر الأولاد والبنات بالحب حتى عندما يكونون غاضبين، وبعد الغضب، يمكن تقديم الاعتذارات واستعادة السلام. في دليل نوبة الغضب هذا الذي طورته الخدمات التعليمية لبلدية البندقية، ستجد العديد من النصائح حول إدارة الغضب لدى الأطفال.

النوبات الهستيرية عند الأطفال

متى يجب أن تقلق بشأن مشاكل الغضب عند الأطفال؟ في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح غضب الأطفال عنيفًا حقًا، مما يؤدي إلى نوبات غضب كاملة.

وإليك كيفية وصف الغضب لدى الأطفال في دليل MSD: “أثناء نوبة الغضب، قد يصرخ الأطفال، ويبكون، ويتلوون، ويتدحرجون على الأرض، ويرمون الأشياء، ويدوسون بأقدامهم. وقد يتحول لون الطفل إلى اللون الأحمر ويوجه اللكمات”. “أو الركلات. يحبس بعض الأطفال أنفاسهم عمداً لبضع ثوان ثم يستأنفون التنفس الطبيعي.”

تشيع هذه النوبات بين سن 2-4 سنوات وتختفي عادة بعد سن 5 سنوات. وغالباً ما يلوم الآباء أنفسهم أو أسلوب تربيتهم، لكن المشكلة تعتمد على عوامل مختلفة، مثل شخصية الطفل وظروفه والعملية الطبيعية له. التطور السلوكي.

متى يجب أن تقلق؟ إذا أصبحت نوبات الهستيريا لدى الطفل متكررة، أو استمرت لأكثر من 15 دقيقة، أو إذا كان الطفل يؤذي نفسه أو الآخرين، فمن المستحسن استشارة الطبيب لفهم سبب الغضب عند الأطفال وكيفية إدارته بشكل فعال.

علامات الغضب المكبوت عند الأطفال

ليس كل طفل غاضب يصرخ أو يرمي الألعاب. في بعض الأحيان، لا يستطيع الأطفال التعبير عن غضبهم. وهذا ما يُعرف بالغضب المكبوت. غالبًا ما يكون هذا الغضب عند الأطفال متراكمًا ومخفيًا ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل سلوكية مثل العزلة والقلق والجسدنة والحزن المزمن.

في كلتا الحالتين، سواء عبر الأطفال عن غضبهم بشكل علني أو قمعوه، فمن المهم أن يكون الآباء حساسين ومنتبهين للإشارات العاطفية والسلوكية للأطفال. يتطلب التعرف على الغضب المكبوت اهتمامًا خاصًا لأنه قد لا يكون مرئيًا ولكنه قد يؤثر على الحالة العاطفية للأطفال. الهدف هو خلق بيئة يشعر فيها الأطفال بالأمان لمشاركة عواطفهم، سواء من خلال الكلمات أو السلوك، ويتعلمون إدارة الغضب بطريقة صحية وفعالة.

لمساعدة الأطفال على التعبير عن غضبهم المكبوت، قم بخلق بيئة ترحيبية حيث يعرف ابنك أو ابنتك أن بإمكانهم التحدث دون الحكم عليهم أو إلقاء اللوم عليهم. التحقق من صحة مشاعرهم وتعزيز التواصل المفتوح. تعليمهم مهارات الإدارة العاطفية وتوفير بدائل للسلوكيات السلبية. يمكنك أيضًا العثور على بعض النصائح المفيدة في مقالتنا حول إدارة المراهقين.

هل أنت أحد الوالدين وترغب في مشاركة تجربتك؟
تواصل معنا لإخبارنا بتجربتك

كيف تتصرف مع الطفل الغاضب.. نصائح عملية للآباء

مساعدة الأطفال على إدارة الغضب

كيف يمكننا مساعدة الأولاد والبنات على إدارة الغضب؟ حاول أن تفهم الحاجة وراء الغضب عند الأطفال، وعلامات الغضب. تحدث مع طفلك، واشرح له الطرق الصحيحة والخاطئة للتعبير عن الغضب. على سبيل المثال: “لا يمكنك لكم أخيك عندما تكون غاضبًا، ولكن يمكنك أن تدوس بقدميك على الأرض أو تضرب وسادة الأريكة.”

قبل كل شيء، علّم الصغار كيفية استعادة الهدوء بعد لحظة من الغضب ومنع الغضب من أن يصبح خارج نطاق السيطرة. فيما يلي بعض الأفكار لمساعدة الأطفال على التحكم في غضبهم:

الغضب عند الأطفال هو عاطفة طبيعية، وهو تصرف بشري يشعر به كل من الأطفال والبالغين. يعد تعليم الصغار كيفية التعرف على غضبهم وفهمه أمرًا بالغ الأهمية لإدارة الغضب عند الأطفال بشكل فعال. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكن للوالدين استخدامها لمساعدة أطفالهم على التغلب على لحظات الغضب:

صندوق الغضب: تحويل الغضب عند الأطفال إلى تعبير

عندما يواجه طفلك موجة من الغضب، شجعيه على توجيهها إلى “صندوق الغضب”. يمكن أن يكون هذا صندوقًا ماديًا حيث يمكن التعبير عن الغضب من خلال الرسومات أو الأشياء. إغلاق الصندوق يساعد الطفل على الهدوء، ويتيح له الفرصة للتفكير فيما بعد. افتحوا صندوق الغضب معًا بشكل دوري لزيارة مصدر الغضب ومناقشته، مما يعزز التفاهم والتواصل. يؤكد هذا النهج للأطفال أنهم ليسوا وحدهم في مواجهة غضبهم وأنهم يستطيعون التحدث معك حول هذا الموضوع.

إنشاء جرة الهدوء: العثور على الهدوء وسط الاضطرابات

يعد إنشاء “جرة هادئة” أسلوبًا فعالاً آخر. املأ الجرة بالغراء أو الجل والجليتر، مما يسمح للأطفال بالتلاعب بها ومراقبتها. يساعد هذا النشاط الملموس في استعادة رباطة جأشك بعد نوبة غضب. يمكن أن يكون بناء جرة هادئة تجربة ممتعة لكل من الوالدين والطفل. يقدم أطباء الأطفال من UPPA رؤى قيمة حول استخدام الجرة الهادئة بشكل فعال مع الأطفال، مما يضمن دورها في التنظيم العاطفي.

التعرف على علامات الغضب عند الأطفال: التدخل الاستباقي

تعليم الأطفال التعرف على الإشارات التي تشير إلى بداية الغضب. ومن خلال التعرف على علامات الغضب، يمكنهم التدخل قبل أن يصبح الغضب طاغيًا. هذا النهج الاستباقي يمكّن الأطفال من السيطرة على عواطفهم.

تقنيات التنظيم العاطفي: التنفس والعد

تقديم تقنيات بسيطة لكنها فعالة للتنظيم العاطفي، مثل التنفس العميق أو العد إلى عشرة. يمكن أن تكون هذه التقنيات ذات قيمة كبيرة في مساعدة الأطفال على الهدوء عند ظهور علامات الغضب.

الأطفال، كونهم أفرادًا فريدين، يستجيبون بشكل مختلف للاستراتيجيات المختلفة. المفتاح هو أن تكتشف، جنبًا إلى جنب مع أطفالك، ما هو الأفضل لهم في إدارة الغضب وتهدئته.

التجارب الشخصية: التعامل مع الغضب عند الأطفال 

يواجه كل والد تحديات عند التعامل مع غضب أطفاله. هل واجهت مشاكل الغضب مع أطفالك؟ وكيف تعاملت معها وحلتها؟ يمكن لمشاركة تجاربك وأفكارك أن تساهم في الفهم الجماعي للاستراتيجيات الفعالة في إدارة الغضب عند الأطفال. تذكر أن التواصل المفتوح والبيئة الداعمة يلعبان أدوارًا حيوية في مساعدة الأطفال على تطوير مهارات التنظيم العاطفي الصحي.

في الختام، تتضمن إدارة الغضب لدى الأطفال التعرف على عواطفهم وقبولها، وفهم علامات الغضب والمحفزات الكامنة وراء غضبهم، وتعليمهم الطرق المناسبة للتعبير عن مشاعرهم وإدارتها. من خلال خلق بيئة داعمة وتعزيز التواصل المفتوح، يمكن للوالدين لعب دور حاسم في مساعدة أطفالهم على تطوير مهارات التنظيم العاطفي الصحي.

نوفاكيد.. خياركم الأول لأطفالكم

تقدم نوفاكيد أسلوبًا تربويًا قائمًا على التفاعل والمرح واستخدام أساليب فريدة من نوعها مثل الأفلام والألغاز والنكت ضمن منهجية قائمة على الاستفادة من اللغة الإنجليزية كوسيلة لتنمية مهارات الطفل وقدراته الذهنية. 

سجل الآن واحصل على درسك الأول مجانًا 

لا تتردد نحن بانتظارك 

4/5

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You might also like
Choose a language
Down arrow icon
Russia Global English Czech Republic Italy Portugal Brazil Romania Japan South Korea Spain Chile Argentina Slovakia Turkey Poland Israel Greece Malaysia Indonesia Hungary France Germany Global العربية Norway India Netherlands Sweden Denmark Finland
Cookie icon
نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا لتسهيل عملية التصفح، عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ ملفات تعريف الارتباط في متصفحك.عند استخدام موقعنا فإنك توافق على حفظ الكوكيز في متصفحك.