Scrolltop arrow icon
ARAB
ARAB flag icon
Mobile close icon
مشاركة
a لنتحدث عن الدافع التحفيزي لتعلم اللغة: كيف تشجع طفلك أن يتعلم اللغة الإنجليزية؟
تعليم
Star icon
11.10.2021
Time icon 12 min
Comment icon 0 التعليقات
Heart icon 0 الإعجابات

لنتحدث عن الدافع التحفيزي لتعلم اللغة: كيف تشجع طفلك أن يتعلم اللغة الإنجليزية؟

جدول المحنوى

في عالم عالمي حقاً، تعد معرفة اللغة الإنجليزية (على الأقل) أمراً ضرورياً. يوفر الإلمام الجيد بلغة أجنبية فرصاً كبيرة ويفتح العديد من الأبواب. ولكن لسوء الحظ، يدرك الكثير من الناس هذا بعد فترة طويلة من تخرجهم، وبحلول ذلك الوقت يكون من الصعب جداً أو المستحيل اللحاق بالركب. نعم، نعم، نحن نتحدث عن هؤلاء البالغين “الكسالى” الذين لم يتعلموا اللغة الإنجليزية في الوقت المناسب والآن يعضون أناملهم من الندم.

يتساءل الكثير من الآباء كيف يمكنهم حماية أطفالهم من مثل هذا المصير. وأولئك الذين يعتقدون أنه “لا داعي للقلق، سيتعلم الأطفال في المدرسة” مخطئون! فالجميع يمر بذلك. قلة قليلة من الأطفال يتعلمون اللغة الإنجليزية في المدرسة، ويتعين على البقية إما الحصول على مساعدة إضافية، أو … ينتهي بهم الأمر بعدم تعلم أي شيء.

لماذا لا يجب الاعتماد الكامل على المدرسة

قد يتساءل البعض، كيف يمكن أن تفشل المدرسة في تدريس اللغة الإنجليزية في 8 سنوات؟ يبدأ الجميع في تعلم اللغة الإنجليزية من الصف الثاني ولديهم فصل على الأقل مرتين في الأسبوع، ومن الصف الخامس فأعلى يكون هناك 3 فصول على الأقل في الأسبوع! الكتب المدرسية الملونة، والصور، والرسوم المضحكة، والأغاني، والأناشيد، والمهام الصوتية، ودراسة الثقافات (الكثير من المعلومات حول الأماكن المثيرة للاهتمام، والعطلات، والتقاليد) ، ألغاز الكلمات المتقاطعة، إلخ. تعلم اللغة الإنجليزية أمر ممتع! لم تكن دراسة اللغة الإنجليزية مثلما كانت من قبل. في السابق، كان لدينا صفحات ورقية مملة، ورسومات بالأبيض والأسود – واحدة كل 3 صفحات، والكثير من النصوص للترجمة …

لكن المشكلة هي اتباع نفس الطريقة السابقة، يبدأ معلمون اللغة الإنجليزية بتدريس الحروف الأبجدية. فلا يتعلم الأطفال الاستماع والتحدث، بل يتعلمون القراءة على الفور والكتابة والاملاءات والقواعد. ويعد ذلك عبء كبير بالنسبة لطلاب الصف الثاني هكذا تقع المشكلة. نتيجة لذلك، يفقد الأطفال الشغف والاهتمام بعملية التعلم بسرعة، بالإضافة للحصول على بعض الدرجات السيئة فيبدأون في كره اللغة الإنجليزية، لأنها صعبة وثقيلة ومملة …

هناك طريقة واحدة فقط لحل تلك المشكلة – يجب أن يبدأ الأطفال في تعلم اللغة قبل ذهابهم إلى المدرسة. سيسمح هذا ببناء أساس لغوي لدى الأطفال، ولن يضطر الأطفال إلى إضاعة وقتهم في المدرسة في محاولة للتغلب على هذا الحاجز النفسي. على العكس من ذلك، سيشعرون بمزيد من الثقة عندما يكررون ما يعرفونه ويتذكرونه بالفعل. لن يشعروا بالملل لأن كل شيء مختلف في المدرسة. لكن درجاتهم الجيدة والشعور بالنجاح سيكون بمثابة حافز موثوق لمواصلة تعلم اللغة الإنجليزية.

كيف تحفز الطفل الذي بدأ بالفعل في تعلم اللغة الإنجليزية في المدرسة وكان الأمر صعب بالنسبة له؟

إذا استمر طفلك في التذمر بسبب أنهم “يكرهون هذه اللغة البائسة”، فسيكون من الصعب جداً جعلهم يتعلمون أي شيء. يمكنك بالطبع استخدام طريقة العصا والجزرة، أو “تحفيزهم” بأي شكل. لكن في هذه الحالة، سيكون لديهم دافع خارجي – لن يأت الدافع من الداخل، فيفعلون فقط ما هو ضروري في ظل هذه الظروف.بمعنى “حسنًا، سأدرس لأنني لا أريد الحصول على درجة (ضعيف)، أو لأنني وعدت بهذا أو ذاك …

في بعض الحالات ، يساعد الدافع الخارجي كثيراً. فعلى سبيل المثال؛ عندما يكون هناك هدف واع – مثل “أريد أن أتعلم اللغة الإنجليزية للحصول على وظيفة جيدة أو السفر إلى الخارج”  تصبح اللغة الإنجليزية ضرورية لتحقيق هذا الهدف المحدد. ولكن مع الأطفال، فإن الأهل هم من لديهم هدف – فهم لا يريدون أن يحصل أطفالهم على درجات سيئة. لذلك، ستعمل طريقة “العصا والجزرة” إلى حد معين. فماذا يمكننا أن نفعل إذن؟

أول شيء يجب فعله هو إثارة اهتمام الأطفال

واكن كيف؟! اقتضى موعد القطار:”تووت – تووت!” وفات الأوان للصعود على متنه. نرى أحيايناً أن الطفل يربط اللغة الإنجليزية بشيء سلبي. لذلك فأنت ما زلت بحاجة إلى محاولة إلقاء نظرة أعمق على المناهج الدراسية ومساعدتهم في أداء واجباتهم المدرسية. إذا لم ينجح ذلك، فعليك أن تنسى أمر المدرسة والمنهج الدراسي. وتسجله في دورة تعليم اللغة الإنجليزية. لكن أولاً، تأكد من قيامهم بأشياء ممتعة هناك وممارسة التحدث باللغة الإنجليزية، وليس مجرد تعلم الأشياء المملة، مثل الكتابة والقراءة.

– لديهم أنشطة ممتعة هناك، ولكن ماذا عن الواجبات المدرسية والدرجات السيئة؟

– الدرجات ليست ذات أهمية كبيرة في بداية الأمر. فنحتاج أولاً إلى إثارة اهتمام الأطفال حتى يفهموا أن اللغة الإنجليزية ليست سيئة للغاية في النهاية، بل يمكن أن تكون في الواقع ممتعة جداً. يمكنك جعلهم يشعرون بمزيد من النجاح ولن يكون هناك أي درجات لكن تستمر في الثناء على جهودهم؛ فالجميع يحب الثناء. يعلن علماء النفس بالإجماع أن الثناء على الشخص يجعل حتى الكبار أكثر ثقة في قدراتهم. سترى أنه بمجرد زوال السلبية، سيبدي الطفل اهتماماً بدراسة اللغة الإنجليزية، ويبدأون في إظهار التقدم في المدرسة حتى لو لم يظهر على الفور.

ماذا تفعل إذا كان طفلك يحب اللغة الإنجليزية وكان كل شيء على ما يرام، ولكنه انتقل إلى الصف الخامس …

يعرف الصف الخامس بصعوبته! في بداية الأمر، لا تنس أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 12 عاماً على وشك أن يصبحوا مراهقين، وأن هذا سن صعب؛ فيه ينقلب عالمهم كله رأساً على عقب، ويعاد النظر في جميع أفكارهم، وتتغير اهتماماتهم بشكل كبير. إذا كان طفلك قد استمتع بدراسة اللغة الإنجليزية من بسبب حبه للعملية نفسها، أو للمعلم، فقد قام بعمل جيد حتى الآن، ولكن الآن … يتساءل الأطفال ما هو الهدف من كل ذلك. لماذا نحاول بذل كل هذا الجهد؟ لقد كبروا، والآن حان الوقت لتقديم إجابة واضحة على السؤال “لماذا يجب أن أتعلم اللغة الإنجليزية؟”

يمكنك التحدث معهم بهدوء حول فوائد ومنافع تعلم اللغة الإنجليزية، وكيف تعد لغة التواصل الأولى عالمياً، ولا تنس أن تشكو من مصيرك المرير – عبر عن صعوبة الحياة على من لا يعرف الإنجليزية جيداً. أولئك الذين لا يعرفون اللغة الإنجليزية. قم بدعم هذه الفكرة عن طريق التحدث عن تجارب مزعجة حدثت معك، وكيف لم تحصل على الوظيفة التي تريدها، وكيف لم تستطع التواصل مع موظفي المطار، وكيف طلبت شيئاً مختلف تماماً عن الحلوى التي أردت شرائها عندما كنت بعطلة في الخارج. يمكنك حتى أن تضيف القليل من الخيال لجعل الأمر أكثر واقعية . أهم شيء هو التحدث بهدوء وإقناع، وتقديم حجة تلو الأخرى حتى تصل إلى “الهدف المرجو” ، أي حتى ترى أنك عثرت على شيء يهتم به طفلك حقاً ويعتبره جيدًا بما يكفي للعمل بجد من أجله. .. فيما يلي قائمة بأكثر الأسباب فعالية لتعلم اللغة الإنجليزية والتي يمكن للوالدين دمجها في هذه المحادثة.

لماذا نتعلم الإنجليزية؟

1. اللغة الإنجليزية هي لغة التواصل عالمياً، تدرس في جميع أنحاء العالم، حتى في الصين. بدون اللغة الإنجليزية، سيكون من الصعب التعامل أثناء رحلاتك إلى الخارج: لا يمكنك السؤال عن الاتجاهات، ولن تستطيع التسوق، أو طلب حلوى لذيذة، ولن يمكنك حتى السؤال عن القائمة في مقهى أو مطعم أو اللعب مع الأطفال الآخرين على الشاطئ! وهناك الكثير من “العقبات”! هل تريد أن ينتهي بك الأمر واقفاً بنظرة ثابتة لا تعرف كيف تتواصل مع الآخرين.

2. حتى المعرفة الأساسية للغة الإنجليزية ستمنحك الثقة في قدرتك على فهم ما يحدث ومحاولة شرح ما تقصد في أي موقف بدلاً من الشعور بالتوتر والذعر. لذلك، فإن التحدث باللغة الإنجليزية سيحميك من المواقف العصيبة أثناء السفر.

3. ستساعدك اللغة الإنجليزية على فهم كلمات أغانيك المفضلة وترجمتها لأصدقائك ، مما سيجعلك أكثر تثقيفاً في أعينهم. يمكنك أيضًا “الدردشة” مع المعجبين الآخرين من جميع أنحاء العالم على شبكات التواصل الاجتماعي وقراءة وفهم البايو لمشاهيرك المفضلين!

4. استخدام الإنترنت دون التحدث باللغة الإنجليزية يشبه استخدام أحدث أجهزة أيفون فقط للمكالمات والرسائل النصية! يوجد جزء كبير من المحتوى باللغة الإنجليزية فقط، مثل مقاطع الفيديو والأفلام والبودكاست والمدونات والمقالات حول مواضيع مختلفة يمكنك مشاهدتها وقراءتها والاستماع إليها دون أي صعوبة.

5. إذا كنت تتحدث الإنجليزية، فيمكنك مواكبة أحدث الاكتشافات والاختراعات العالمية، لأن التعلم مع BBC و National Geographic و TED Talks يعد أمراً ممتعاً للغاية! فهم لديهم برامج تعليمية ودورات تدريبية وأفلام وثائقية بالإضافة إلى محاضرات تثقيفية.

6. يمكنك القيام بجولات افتراضية إلى المتاحف الأكثر إثارة للاهتمام في العالم. يوفر التحدث باللغة الإنجليزية فرصاً رائعة للتعليم والتطوير الذاتي، حيث يمكنك السفر إلى أشهر المعالم السياحية حول العالم وأنت مرتاح في منزلك. وسيكون الدليل الصوتي باللغة الإنجليزية رفيقاً لا غنى عنه في مثل هذه الرحلة.

7. وماذا عن مشاهدة أحدث الأفلام والمسلسلات التلفزيونية لممثلينك المفضلين بالنسخة الأصلية حتى قبل دبلجتها إلى لغتك الأم؟ ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الترجمة ليست دائماً قادرة على نقل معنى الأصلي بدقة.

8. يمكنك أيضاً قراءة كتبك المفضلة بالنسخة الأصلية ولن تضطر إلى انتظار الإصدار المترجم.

9. تتوفر العديد من ألعاب الفيديو على الكمبيوتر باللغة الإنجليزية فقط! وبالطبع، يتواصل اللاعبون أيضاً باللغة الإنجليزية فقط.

10. إذا كنت تتحدث الإنجليزية، فيمكنك الدردشة مع الأشخاص على الشبكات الاجتماعية والدردشة حول أي شيء يتحدث عنه الجميع من مناقشة أحوال الطقس وخطط عطلة نهاية الأسبوع إلى آخر الأخبار والأحداث المثيرة.

11. بالنسبة لعشاق التكنولوجيا وتكنولوجيا المعلومات، تعني اللغة الإنجليزية الوصول إلى الإرشادات الخاصة بأحدث الأدوات والبرامج. أما بالنسبة  للمستخدمين العاديين – فهي فرصة لفهم “النوافذ المنبثقة” والمعلومات الفنية الأخرى على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

12. إتقان اللغة الإنجليزية في المدرسة الثانوية يمنحك الفرصة للمشاركة في المسابقات الدولية أو حتى الفوز بمنح للدراسة بالخارج مجاناً. ولكن بدون اختبار يؤكد إتقان مستوى اللغة الإنجليزية المطلوب، لن يتم قبولك في الجامعة. يجب أن تحصل على درجة جيدة في اختبار TOEFL أو IELTS. يمكنك إجراء الاختبارات مسبقاً في بلدك. تحتاج أيضاً إلى هذه الاختبارات للحصول على تأشيرة دراسة أو عمل.

13. يمكن أن تكون اللغة الإنجليزية بوابتك إلى العالم. على سبيل المثال ، يمكنك المشاركة في برامج التبادل الطلابي أو التطوع في الخارج. كوّن صداقات جديدة واستمتع بوقتك!

14. بدون اللغة الإنجليزية ، لن تتمكن من الذهاب إلى المعسكرات الدولية ومقابلة أطفال آخرين من جميع أنحاء العالم.

15. عند بلوغ سن 14 عاماً، يمكن للمتحدثين باللغة الإنجليزية التطوع في الأحداث الرياضية الدولية حيث يخضع المرشحون للمقابلات ويتم اختيارهم بعناية. وعند بلوغ 18 عاماً، يمكنك الحصول على وظيفة في الخارج مثل قطف الفواكه والخضروات. أو العمل في المعسكرات الصيفية في الولايات المتحدة. هذا يتطلب اختبار مكتوب في اللغة الإنجليزية.

16. بشكل عام ، ستساعدك اللغة الإنجليزية في العثور على وظيفة مرموقة بأجر جيد في شركة دولية. تكون الرواتب دائماً أعلى للأشخاص الذين يتحدثون الإنجليزية بشكل جيد.

17. للمشاركة في المسابقات والمشاريع والمؤتمرات والندوات الدولية، ستحتاج بالطبع إلى التحدث باللغة الإنجليزية بشكل جيد. ويمكن أن يكون هذا إضافة جيدة إلى سيرتك الذاتية.

هذه القائمة رائعة جداً. يمكنك إضافة أسباب أخرى إذا أردت. الفكرة واضحة تماماً – لا يمكنك التواصل إلى أي مكان في العالم بدون اللغة الإنجليزية. وكلما أسرع الطفل في إدراك ذلك وأحب تعلم اللغة الإنجليزية، كان ذلك أفضل. لكن … مرة أخرى، إذا كانت الدراسة صعبة للغاية بالنسبة لهم وشعروا بالملل بسهولة، فلن تقربهم أي من هذه النقاط المحفزة من الهدف المرجو.

ويجب الإشارة أيضاً إلى أن الدرجات المدرسية ليست مؤشر دقيق على إتقان اللغة الإنجليزية. لذلك إذا لم تستطع المدرسة جذب اهتمام طفلك بتعلم اللغة الإنجليزية، فيجب أن تجد برنامج جيد للغة أو منصة تعليمية أخرى.

يعد التعلم عبر الإنترنت في وقتنا هذا أمر رائع للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 12 عاماً. لذلك، نوصي بإلقاء نظرة على فيديوهات الدروس في مدرسة نوفاكيد عبر الإنترنت. يتم التدريس باللغة الإنجليزية بشكل فعال لأن جميع المعلمين من أهل اللغة. علاوة على ذلك، فهم محترفون في مجالهم ويمكنهم إيجاد طريقة لتحفيز أي شخص. جرب بنفسك الآن، الدرس الأول مجاني!

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Arrow icon السابق
تعليم
11.10.2021
Time icon 5 min
تعليم الصوتيات للأطفال: هيا نتعلم كيف ينطق الصوت “TH” بشكل صحيح
التالي Arrow icon
تعليم
11.10.2021
Time icon 10 min
كيف تختار دروس اللغة للأطفال: نصائح للآباء.
اختر اللغة
Down arrow icon
RU flag icon Russia EN flag icon Global English CZ flag icon Czech Republic IT flag icon Italy PT flag icon Portugal BR flag icon Brazil RO flag icon Romania JP flag icon Japan KR flag icon South Korea ES flag icon Spain CI flag icon Chile AR flag icon Argentina SK flag icon Slovakia TR flag icon Turkey PL flag icon Poland IL flag icon Israel GR flag icon Greece MY flag icon Malaysia ID flag icon Indonesia HU flag icon Hungary FR flag icon France DE flag icon Germany ARAB flag icon Global العربية NO flag icon Norway IN flag icon India IN-EN flag icon India-en NL flag icon Netherlands SE flag icon Sweden DK flag icon Denmark FI flag icon Finland